العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    في قضية فساد رئيس الوزراء الإسرائيلي «الحالة 4000»

    تهديدات بالقتل لمدير موقع «وللا» بسبب مقال هاجم سارة نتنياهو

    يوشعا تلقى رسالة تهديد بالقتل. أرشيفية

    كشفت «رسالة نصية» تمت إماطة اللثام عنها في محاكمة رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، بتهمة الفساد، ورشوة وسائل الإعلام، عن تلقي رئيس مجلس إدارة مؤسسة «وللا» الإعلامية تهديداً بالقتل الصريح، بسبب مقال انتقد زوجة نتنياهو، طبقاً لصحيفة «جيروزاليم بوست» الإسرائيلية.

    وقال مالك مؤسسة «بزيك أند وللا» الإعلامية، شاؤول اليوفتش، في الرسالة المذكورة الموجهة الى رئيس مجلس إدارة المؤسسة، اليان يوشعا «سأقتلك بسبب المقال المنشور على موقع (وللا) والذي أحبط سارة نتنياهو».

    وتعد هذه الرسالة النصية واحدة من 315 حادثة تحقق فيها المحكمة، تدخل فيها نتنياهو في محتوى «وللا» الإعلامي، بدءاً من 25 يناير 2015 فصاعداً، طبقاً للادعاء الاسرائيلي. وكشفت المحاكمة أيضاً في جلسة الأربعاء الماضي أن نتنياهو «طلب من اليوفتش أن يعطي أوامره ليوشع بإزالة المقال المنتقد لسارة نتنياهو، والمتعلق بشأن مقر إقامتها وزوجها».

    وسأل المدعي العام، يهوديت تيروش، الشاهد يوشع «ماذا كان يقصد اليوفتش عندما قال احذف المقال وإلا قتلتك»، فردّ يوشع أن «هذا كان مستوى الضغط والغضب الجاري».

    تأتي شهادة يوشعا في إطار القضية 4000 المتهم فيها نتنياهو بمحاباة مؤسسة «وللا» نظير تغطية إعلامية إيجابية له، وسلبية لخصومه.

    وسأل تيروش أيضاً يوشعا عن رسالة نصية أخرى بشأن الحصول على موافقة بشأن إزالة المقال الخاص بسارة نتنياهو، فأجاب يوشع أنه فهم أنها موافقة اعتيادية مرتبطة بشراء أسهم، وأضاف أنه طلب أن «يحذف ويدفن» المقال الخاص بسارة نتنياهو.

    وأقر يوشعا بأن «إزالة المقال تماماً، كان أمراً غير اعتيادي في المؤسسة، لأن الطبيعي في الحالات التي يكون فيها هناك مقال إشكالي، هو أن يتم زحزحة المقال الى ترتيب متأخر على الموقع الإلكتروني فقط، وليس إزالته بالكامل من على الإنترنت و(فيس بوك)».

    يذكر أن يوشعا هو شاهد الإثبات الرئيس في «الملف 4000»، المتعلق باتهامات تفيد بأن نتنياهو منح، أثناء توليه وزارة الاتصالات 2014-2017، امتيازات تقدّر قيمتها بملايين الشواكل، لشاؤول ألوفيتش، وشركة «بيزك»، مقابل الحصول على تغطية إعلامية داعمة له ولعائلته، ومهاجمة خصومه السياسيين في موقع «واللا» العبري، المملوك أيضاً لألوفيتش.

    وأكد يوشعا أن نتنياهو كان يتدخل في الأخبار، وقال (ألوفيتش) كان يتحدث إليه ويقول له إن الكبير (نتنياهو) غاضب جداً من شخصيات معينة، ويريد تسليط الضوء على قضايا، وتجاهل أخرى.

    وقال يوشعا أيضاً إن سارة نتنياهو تدخلت في سير عمله، وإن ألوفيتش قال له «إذا غضبت سارة، فإن نتنياهو لن يوقّع» على اتفاق متعلق بدمج شركات اتصالات، بحسب ما يقصد.

    طباعة