كيم كارديشيان تنضم لنادي المليارديرات

كيم كارديشيان. من المصدر

انضمت العارضة الشهيرة، كيم كارديشيان ويست إلى مصاف المليارديرات أمثال جيف بيزوس وإيلون ماسك وأباطرة آخرين، فقد أصبحت رسمياً مليارديرة، وفقاً لمجلة فوربس.

وأصدرت «فوربس» «قائمة المليارديرات في العالم» السنوية يوم الثلاثاء، والتي وضعت كارديشيان على قائمة هذه النخبة للمرة الأولى في تاريخ حياتها. وقالت المجلة إن أعمال كارديشيان المزدهرة «كي كي ويست بيوتي آند سكيمز» ساعدتها في وضعها على القمة لتحقق معيار الملياردير في ما يتعلق ببرنامجها التلفزيوني وصفقات التأييد.

وأطلقت مجموعة التجميل الخاصة بها «كي كي ويست بيوتي آند سكيمز» في عام 2017، واستحوذت مؤسسة كوتي على 20٪ من خط مستحضرات التجميل في صفقة تمت العام الماضي أكسبتها مبلغ مليار دولار. وقالت «فوربس» إن حصتها المتبقية في الشركة تبلغ نحو 500 مليون دولار.

لديها أيضاً نشاط تجاري آخر يتمثل في سكيمز، وهي مجموعة من الملابس الداخلية والبدلات. وقالت «فوربس» إن لديها حصة في أغلبية الأعمال الخاصة، والتي لم تكشف عن إيراداتها، إلا أن أحد المصادر قال للمجلة إن حصتها ربما تبلغ 225 مليون دولار، وهو ما «يكفي لرفع ثروتها إلى مليار دولار»، بحسب «فوربس».

وتمتلك كارديشيان ويست أيضاً أصولاً نقدية واستثمارات وعقارات. وليست هذه هي المرة الأولى التي تظهر فيها عائلة كارديشيان جينر في قائمة «فوربس». وكانت المجلة قد أثارت الجدل في وقت سابق بشأن تتويج أختها الصغرى كايلي جينر أصغر مليارديرة عصامية في عمر 21 عاماً. ويجادل النقاد بأن جينر لا يمكن اعتبارها عصامية، لأنها تنحدر من عائلة ثرية ومعروفة.

طباعة