«فيسبوك» تحظر استخدام جيش ميانمار لموقعها وتطبيق «إنستغرام»

متظاهرة ضد الانقلاب تحمل لافتة كُتب عليها «أعيدوا لنا أونغ سان سو تشي» أ.ب

أعلنت شركة «فيسبوك»، أمس، أنها حظرت على جيش ميانمار استخدام موقعها وتطبيق «إنستغرام» بأثر فوري، مع استمرار التظاهرات الحاشدة منذ أسابيع في الدولة الواقعة في جنوب شرق آسيا، بعد استيلاء الجيش على السلطة.

وقالت الشركة في مدونة «الأحداث منذ انقلاب الأول من فبراير، ومنها العنف الدامي، عجّلت بضرورة هذا الحظر. نعتقد بأن مخاطر السماح لتاتماداو (جيش ميانمار) باستخدام (فيسبوك) و(إنستغرام) كبيرة للغاية».

واستولى الجيش على السلطة هذا الشهر، بعدما زعم حدوث تزوير في انتخابات الثامن من نوفمبر، التي اكتسحها حزب الرابطة الوطنية من أجل الديمقراطية، بزعامة أونغ سان سو تشي، واعتقلها وكثيراً من قيادات الحزب. وقُتل ما لا يقل عن ثلاثة محتجين وشرطي في العنف الذي شاب التظاهرات.

وقال عملاق التكنولوجيا الأميركي إنه سيحظر كذلك على جميع «الكيانات التجارية المرتبطة بتاتماداو» الإعلان على منصاته.

وأرجعت الشركة قرارها حظر جيش ميانمار إلى الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان، وكذلك إلى انتهاك الجيش لقواعد «فيسبوك» مرات ومرات، ومنها منذ الانقلاب.

ولم يتسن بعد الوصول إلى الحكومة العسكرية للتعليق.

 

طباعة