نجوم وألعاب نارية وأغانٍ من دون جمهــور بمناسبة تنصيب بايدن

إحدى فرق الكشافة التي شاركت في حفل التنصيب. أ.ب

اجتمعت مجموعة من النجوم، من بينهم توم هانكس، وبروس سبرينغستين، وكايتي بيري، بحضور الرئيس الأميركي الجديد جو بايدن، مساء الأربعاء، في واشنطن، للاحتفال بأدائه القسم في إطار حفلة من دون جمهور، نقلتها محطات التلفزيون الأميركية الرئيسة، وانتهت بعرض ألعاب نارية.

وكانت الأمسية بعنوان «سيليبريتنيغ أميركا» (الاحتفاء بأميركا)، وحلت مكان السهرات الراقصة والحفلات الموسيقية التقليدية، التي تقام عادة في العاصمة الفيدرالية بعد تنصيب الرئيس الجديد، وقد ألغيت هذه المرة بسبب جائحة «كوفيد-19».

وخلال 90 دقيقة، تعاقب عبر شاشة التلفزيون مغنون عديدون، من بينهم المغنية العالمية ليدي غاغا، في لقطات مسجلة أحياناً في مناطق أميركية أخرى، فضلاً عن عامل تسليم إلى المنازل، ومدرّسة، ومتطوع في الثامنة من العمر يدعى كافانا بيل.

تحية إلى الجميع

والبرنامج أراد أن يوجه تحية «إلى الرجال والنساء في هذا البلد، الذين مدوه بالقوة، وجعلوه يستمر في هذه المرحلة العصيبة»، على ما قال مقدم الأمسية، الممثل توم هانكس، الحائز جائزة أوسكار. ودعا الرئيس الأميركي الجديد، على غرار ما قاله في خطاب القسم، إلى «الوحدة»، طالباً من الأميركيين «رص الصفوف».

وفي مشهد مسجل، تغنى ثلاثة رؤساء أميركيين سابقين حضروا مراسم التنصيب في وقت سابق، بالديمقراطية الأميركية.

فقال باراك أوباما، الذي كان برفقة جورج بوش وبيل كلينتون «الأشياء التي تجمعنا كأميركيين أكثر من تلك التي تفرقنا».

وختم جورج بوش قائلاً «السيد الرئيس، أتمنى لكم النجاح. فنجاحكم يعني نجاح بلادنا».

وحملت الأغاني المختارة رسائل إيجابية مع تطلع إلى المستقبل، مثل «فيلينغ غود» التي حققت شهرتها نينا سيمون، والتي أداها هذه المرة جون ليجند. واختتمت الأمسية بأغنية «فايروورك» لكايتي بيري، التي أدتها فيما أضاءت الألعاب النارية سماء العاصمة الأميركية.

وقد نقل معظم المحطات التلفزيونية الكبيرة الأمسية، إلا أن «فوكس نيوز» المفضّلة لدى المحافظين، عرضت برنامجاً أحياه مقدموها المعرفون، سخروا فيه من رسالة جو بايدن.

وقال شون هانيني، المؤيد الكبير لدونالد ترامب، والذي يتابعه أكبر عدد من المشاهدين في البلاد «دعوات بايدن إلى الوحدة مثيرة للسخرية، وخبيثة». واتهم بايدن بمحاولة فرض برنامج اليسار المتطرف و«شيطنة» ناخبي دونالد ترامب، مؤكداً «هذا هراء».


نقل معظم المحطات التلفزيونية الكبيرة الأمسية، إلا أن «فوكس نيوز» المفضّلة لدى المحافظين، عرضت برنامجاً أحياه مقدموها المعرفون، سخروا فيه من رسالة جو بايدن.

طباعة