طلبت منه الإجابة عليها

مغنية أميركية تطرح على ترامب أسئلة عن قضايا مهمة ضمن أغنية

المغنية ديمي لوفاتو طالبت ترامب بالرد على الظلم العنصري وأزمة «كوفيد-19». من المصدر

خصصت المغنية الأميركية ديمي لوفاتو أغنيتها الجديدة «القائد العام»، للرئيس دونالد ترامب، طالبة منه الرد على الظلم العنصري، وأزمة «كوفيد-19» والمزيد من المظالم. وتحدثت لوفاتو (28 عاماً)، في مقابلة أجرتها معها شبكة «سي إن إن» حول الأغنية ورسالتها. وقالت للشبكة: «كثيراً ما فكرت في كتابة خطاب للرئيس، أو الجلوس معه، وطرح هذه الأسئلة عليه». وأضافت «أدركت في ما بعد أنني لا أريد بالفعل الجلوس معه، وفكرت في إحدى الطرق التي يمكنني من خلالها القيام بذلك، وهي كتابة أغنية وإصدارها ليسمعها العالم بأسره، ثم يتعين عليه الإجابة على هذه الأسئلة للجميع وليس أنا فقط».

وتقول عبارات الأغنية، التي شاركت لوفاتو في كتابتها: «هل تعرف الحقيقة؟ نحن في حالة أزمة. الناس يموتون. بينما أنت توسع جيوبك بعمق. أيها القائد العام. كيف تشعر؟ هل مازلت قادراً على التنفس حتى الآن؟».

وأكدت لوفاتو أنها لا ترمي من وراء هذه الأغنية إلى تأجيج الفرقة بين أفراد الشعب الأميركي، لكنها تأمل في تشجيع مؤيديها على الاستمرار في المشاركة في العملية السياسية والتصويت في انتخابات الشهر المقبل. وقالت: «علينا أن نذهب لنقاط التصويت لأنه من المهم للغاية أن نجعل أصواتنا مسموعة. وبصراحة، بالنسبة لي، سواء كنتَ جمهورياً أو ديمقراطياً.. اخرج وصوِّت».

من المعروف أن الرئيس يستهدف على «تويتر» شخصيات ترفيهية تنتقده، لكن لوفاتو غير قلقة بشأن الجدل المحتمل. وأضافت: «واصل سيرك، أثبت لهم أنك بالضبط الشخص الذي أتحدث عنه في الأغنية. افعل ذلك فقط».

وقالت أيضاً إنها اتخذت قراراً واعياً باستخدام صوتها على وسائل التواصل الاجتماعي، لتسليط الضوء على الظلم، كجزء من اتجاه متزايد من قبل فنانين أكثر صراحة من الناحية السياسية.

وتعتقد أنه يمكن «إدراج المغنية تايلور سويفت ضمن هذه الفئة، فقد تعرضت لسنوات للهجوم لأنها لم تتخذ موقفاً معيناً من مثل هذه القضايا، ولم تكن تدافع عن هذه الحقوق، ولذلك تراجعت نوعاً ما، لكنها الآن أصبحت منغمسة في السياسة، وهناك أشخاص غير راضين عنها أيضاً». وتابعت: «المسألة هي أن تعيش واقعك الذي تنتمي إليه، وبالنسبة لي فإنني أستخدم منصتي للتحدث عن الأشياء التي أراها خاطئة».

لوفاتو هي أيضاً مدافعة عن صندوق الصحة العقلية، الذي يدعم المنظمات التي تكرس نفسها لتقديم المشورة في الأزمات، مثل ما يحدث أثناء وباء «كوفيد-19». وقالت «أنا شخص اجتماعي للغاية ولكنني لا أستطيع رؤية الناس، لذا أشعر بالعزلة الشديدة في بعض الأحيان، ويعود إليّ قلقي واكتئابي على شكل موجات، ولحسن الحظ أنجزت الكثير من العمل، ولدي الأدوات اللازمة التي تساعدني في ذلك، لكن هناك الكثير من الأشخاص الذين ليس لديهم مثل هذه الأدوات».

ونصيحتها لأولئك الذين يواجهون أوقاتاً صعبة في الوقت الحالي هي «محاولة تقديم خدمة للآخرين، ولا تقسُ على نفسك». وأضافت «كونوا رحماء، اعلم أنك لست وحدك، وأن الكثير من الناس يمرون بالضبط بما تمر به أنت أيضاً».


- الرئيس ترامب يستهدف على «تويتر» شخصيات ترفيهية تنتقده، لكن لوفاتو غير قلقة بشأن الجدل المحتمل.

طباعة