رئيس حكومة ولاية ألمانية يأسف على سلوكه تجاه ميركل

ميركل و زودر.. علاقة متوترة. ارشيفية.

أعرب رئيس الحزب المسيحي الاجتماعي بولاية بافاريا الشريك بالائتلاف الحاكم في ألمانيا ماركوس زودر، عن أسفه تجاه سلوكه الخاص مع المستشارة الألمانية، أنغيلا ميركل، في الخلاف حول سياسة اللجوء الألمانية.

وصرح زودر، الذي يشغل أيضاً منصب رئيس حكومة ولاية بافاريا، للكاتبين اللذين توليا كتابة سيرته الذاتية التي صدرت أمس الخميس: «إننا جميعاً أسهمنا في تفاقم النزاع، وأنا أيضاً، ولكنني صححت نفسي بعد ذلك».

وأضاف السياسي الألماني البارز أنه من خلال الجدال الشديد مع ميركل «نشأ انطباع وكأننا نقف على (الجانب المظلم) من السلطة. لم يكن ذلك جيداً»، مؤكداً أنه كان اعتقاداً خاطئاً أنه يمكن استعادة الناخبين من حزب البديل من أجل ألمانيا (إيه إف دي) اليميني المعارض، وقال أيضاً: «كانت هذه استراتيجية خاطئة. كان تقديراً خاطئاً».

يشار إلى أن السيرة الذاتية لزودر، التي صدرت أمس تحت اسم «ماركوس زودر - مستشار الظل»، هي إصدار جديد معدل للكتاب الذي صدر في عام 2018 تحت اسم «ماركوس زودر - سياسة وتحدٍّ».

جدير بالذكر أن حزب ميركل المسيحي الديمقراطي يشكل مع الحزب البافاري الاتحاد المسيحي الذي يكون مع الحزب الاشتراكي الديمقراطي، الائتلاف الحاكم في ألمانيا.


ماركوس زودر: إننا جميعاً أسهمنا في تفاقم النزاع، وأنا أيضاً، ولكنني صححت نفسي بعد ذلك.

طباعة