على الرغم من حبهما لكندا

    هاري وميغان يسعيان إلى العيش في الولايات المتحدة

    ميغان وهاري كانا دائماً يريدان صنع حياتهما الخاصة. أرشيفية

    بعد أن فرضت الولايات المتحدة وكندا، هذا الأسبوع، حظراً على السفر بينهما، وعندما نصحت دول أخرى عدة مواطنيها بعدم السفر إلا للضرورة، يبدو أن هاري وميغان لايزالان يفكران في الانتقال إلى الولايات المتحدة، وفق ما ذكره مصدر مقرب منهما، مؤكداً أن هاري وميغان يتطلعان إلى شراء منزل في مدينة لوس أنجلوس.

    وكان هاري وزوجته قد غادرا المملكة المتحدة، في شهر يناير الماضي، واستقرا في كندا، لكن على الرغم من أنهما يعيشان في منزل فخم ثمنه 10 ملايين جنيه إسترليني في جزيرة فانكوفر، إلا أنهما قررا تغيير المكان، على ما يبدو، حسب المصدر الذي أكد أن الزوجين يريدان إمضاء مزيد من الوقت في الولايات المتحدة موطن ميغان.

    وقال المصدر في حديث مع مجلة «بيبول» الفنية: «إن ميغان وهاري كانا دائماً يريدان صنع حياتهما كما يريدان، وإنهما شعرا بارتياح شديد بعد خروجهما من المملكة المتحدة».

    وكان المصدر ذاته ذكر للمجلة: «إنهما يحبان كندا، لكنهما يبحثان عن منزل في لوس أنجلوس أيضاً»، ويبدو أنها كانت دائما فكرة ميغان العودة إلى موطنها في الولايات المتحدة، على الرغم من أنها تحدثت كثيراً عن حبها لكندا، ومدى الحرية التي تعيشها هناك، كما تحدثت عن الجيران الودودين الذين لا يتدخلون في حياتها، ولكنها تفضل العيش في مكان تكون فيه قريبة من أصدقائها.

    طباعة