الناشطة تونبرغ تستغل فوزها بـ «نوبل البديلة» لإقامة مؤسسة غير ربحية

تونبرغ بدأت حركة عالمية لجذب الانتباه إلى تغير المناخ. ا.ب

استخدمت الناشطة السويدية الشابة المعنية بقضايا المناخ، غريتا تونبرغ، المبلغ الذي حصلت عليه من خلال فوزها بـ«جائزة نوبل البديلة» لعام 2019، لتأسيس مؤسسة غير هادفة للربح.

وقالت مؤسسة «رايت لايفليهود»، أمس، إن تونبرغ استخدمت الجائزة النقدية التي تبلغ قيمتها مليون كرونة (102 ألف دولار)، من أجل تأسيس «مؤسسة غريتا تونبرغ».

وكانت تونبرغ (‏17 عاماً)‏ أعلنت عن خططها، في أواخر يناير الماضي، حيث قالت إن المؤسسة تهدف إلى تعزيز الاستدامة البيئية والاجتماعية والصحة العقلية.

ويشار إلى أن تونبرغ بدأت حركة عالمية لجذب الانتباه إلى تغير المناخ، من خلال تخطي الذهاب إلى المدرسة في يوم الجمعة من كل أسبوع، ونظمت أول إضراب مدرسي لها في أغسطس من عام 2018.

طباعة