الأمير فيليب كان يذهب إلى الأصدقاء هرباً من الحياة الملكية

    الأمير فيليب كان يذهب إلى نادي الخميس أسبوعياً لمعاقرة الشراب. أ.ب

    عرضت شركة نتفلكس التلفزيونية الترفيهية مسلسلاً بعنوان «التاج» عن حياة الملكة، وتطرقت فيه إلى حياة زوجها الأمير فيليب، حيث صورت «نادي الخميس» الذي كان يقصده الأمير أسبوعياً هرباً من الحياة الملكية، بأنه كان ينطوي على مشاهد فاضحة، كما أنه كان يحوي العديد من الرجال المهمين والنساء الجميلات.

    ولمحت «نتفلكس» الى أن اللقاء الأسبوعي الذي كان يتم بين الأمير وأصدقائه على الغداء كان ينطوي على احتفالات ماجنة، كما أن ثمة شائعات غير مؤكدة تشير الى ان الأمير كان يخون الملكة، ولكن من غير المعروف مدى صحة ما ذكره تلفزيون نتفلكس حول الوقائع التي تمت في خمسينات القرن الماضي.

    وقال مصدر من القصر الملكي: «إن النادي المذكور كان عبارة عن تجمع لشخص مع أصدقائه لتناول الطعام والشراب مرة أسبوعياً يوم الخميس، في مطعم يسمى (شاحنة السمك) ولم يكن الطعام هو المقصود وإنما الشراب. وكان يتم تقديم الكثير من الشراب، ومن ثم السجائر، ويستمر الغداء حتى الليل، حيث يصبح المجتمعون في حالة سكر».

    وفي الواقع فقد قال أحد أعضاء نادي الخميس مستذكراً في وقت سابق «كان الجو داخل النادي فاسقاً، وليس لأننا كنا نتقصد التصرف بصورة سيئة، ولكن ذلك كان يحدث نتيجة المبالغة بالشراب. ولكن بصورة أساسية كنا مجموعة من الرجال الذين يأتون إلى النادي من أجل الاكل والشراب، وكنا نفخر بأننا نتصرف بعيداً عن المنطق».

    وكان يقع هذا النادي بعيداً عن القاعة التي يأتي اليها العامة في المطعم، حيث قال المصدر لصحيفة الصن إنه كان يتألف من ست طاولات مدورة تشكل قاعة طعام فاخرة جداً.


    - لمحت «نتفلكس» إلى أن اللقاء الأسبوعي بين الأمير وأصدقائه على الغداء كان ينطوي على احتفالات ماجنة.

    طباعة