البيت الأبيض يمنع بولتون من نشر معلومات سرية في كتابه الجديد

    ترامب يتهم بولتون بالكذب. أ.ف.ب

    أعلن البيت الأبيض أنّه من غير المسموح لمستشار الأمن القومي الأميركي السابق، جون بولتون، أن ينشر كتاباً أعدّه، إذ إنّه يحتوي بشكله الحالي على معلومات سرية، بحسب ما جاء في رسالة أرسِلت إلى محامي بولتون واطّلعت وكالة فرانس برس عليها أول من أمس.

    وقال مجلس الأمن القومي الأميركي بعد اطّلاعه على مسودة الكتاب، وهو إجراء يُطبّق على كلّ الكتب التي ينشرها موظّفون سابقون في البيت الأبيض، إنّ المسودة تحتوي على «معلومات سرية»، بعضها مصنّف «سري للغاية»، و«يمكن أن يتسبب في أضرار استثنائية خطرة بالأمن القومي». وأضاف «المسودة لا يمكن أن تنشر من دون حذف هذه المعلومات السرّية».

    ودحض تشاك كوبر، محامي بولتون، ادّعاءات البيت الأبيض. وقال في ردّه أول من أمس: «نحن لا نعتقد أنّ أياً من هذه المعلومات يُمكن منطقياً اعتبارها سرية».

    وطلب المحامي كوبر في رسالته، من مجلس الأمن القومي أن يختتم مراجعته للكتاب سريعاً، في ضوء إمكانية استدعاء بولتون للإدلاء بشهادته.

    وكتب المحامي «إذا تمّ استدعاء (بولتون) للإدلاء بشهادته، فيبدو مؤكّداً أنّه ستُطرح عليه أسئلة ستتطرّق إلى معظم المعلومات» المتعلّقة بمسألة أوكرانيا.

    ويكشف بولتون في كتابه، خصوصاً، محادثة يمكن أن تضرّ بترامب الذي يواجه حالياً محاكمة لعزله في مجلس الشيوخ بتهمة إساءة استغلال السلطة، وعرقلة عمل الكونغرس.

    وبحسب بولتون، فإنّ ترامب قال له في أغسطس 2019 إنّه لا يريد الإفراج عن مساعدة عسكرية لأوكرانيا، طالما لم تحقّق سلطات كييف حول نائب الرئيس الأميركي السابق الديمقراطي جو بايدن، الذي يُعتبر الأوفر حظاً لمنافسته في الانتخابات الرئاسية في 3 نوفمبر 2020.

    ويتّهم الديمقراطيون ترامب بأنّه استخدم وسائل الدولة لمحاولة ضرب صدقية منافس محتمل، وهو ما يشكّل انتهاكاً للدستور.

    طباعة