مسؤولون يعلنون تعاطفهم الاجتماعي ويتمسكون بمبدأ الدفاع عن البيئة

    مصر.. «فيس بوك» يعيد لــ «سيدة الكارو» عربتها المصادرة

    صورة

    نجحت حملة أطلقها مصريون على موقع التواصل الاجتماعي «فيس بوك» في دفع حي شرق شبرا الخيمة بالقاهرة الكبرى لإعادة عربة كارو لسيدة فقيرة تعول والدين وشقيقتين وشقيقين لدى كل شقيق منهم ثلاثة أطفال، وتتكسب رزقها عبر جمع مخلفات البلاستيك، صادرتها سلطة الحي في إطار حملة نظافة.

    وبينما أكد مسؤولون في سلطة الحي مراعاتهم للظروف الاجتماعية للمواطنة المصرية الفقيرة، التي أطلق عليها إعلامياً اسم «سيدة الكارو»، وأرجعوا العربة بشكل استثنائي لها، تمسكت سلطة الحي بحقها في الدفاع عن البيئة والنظافة واتخاذ الاجراءات التي يقتضيها هذا الحرص.

    وكان حي شرق شبرا الخيمة، التابع لمحافظة القليوبية (القاهرة الكبرى)، قد أطلق حملة شاملة للنظافة الثلاثاء الماضي، تم بموجبها مصادرة عدد من عربات الكارو، وهي تسير في شوارع عمومية، من بينها عربة تخص السيدة «أية ش»، 20 عاماً، وعليها مواد بلاستيكية تجمعها السيدة لبيعها وإعالة أسرتها.

    وأثارت صورة السيدة وتفاصيل الواقعة الشارع المصري، بعد أن نشرت صورتها وقصتها على «فيس بوك»، وتبين أنها تعيش في غرفة صغيرة، بعزبة الصفيح، بمنطقة الخصوص، على مشارف القاهرة مع والدتها ووالدها وشقيقتين وشقيقين يعولون ثلاثة أطفال، كما تعول هي طفلين، وأن الأسرة تعمل في جمع وفرز القمامة. وقالت السيدة التي أصبح يشار اليها بلقب «سيدة الكارو»، في تصريحات إعلامية على «يوتيوب»، إنهم «لا يملكون عربة الكارو التي تمت مصادرتها، وانهم يأكلون بها (عيش)، ويستأجرونها نظير قيمة يومية تبلغ 50 جنيهاً مصرياً». وقالت سيدة الكارو: «إنها أنزلت الأطفال من العربة، وقالت لهم إننا أيتام نرتزق من العربة، فتعاطف بعضهم معها، لكن آخرين أصروا على أخذ العربة فأصرت هي على الذهاب معهم، وهناك طلبوا منهم أن يسيروا في الحارات وألا يتجولوا في الشوارع الرئيسة، فرددنا عليهم أن الشوارع هي مصدر دخلنا».

    من جهته، امتدح الاعلامي تامر أمين في برنامجه «آخر النهار» في تعليقه على الواقعة، رئيس الحي لنزوله الى الميدان وعدم الاكتفاء بالبقاء في مكتبه، لكن أمين انتقد الشخص نفسه لأنه «ترك كل شيء وأمسك بالعربة التي تخص السيدة البسيطة، وكأنه أمسك بتنظيم إرهابي فأصيبت السيدة بالرعب، حيث رأت السيارات والمسؤولين بكامل أناقتهم، دون أن تعرف ما الذي اقترفته لهذا كله». وأضاف أمين أن «المفاجأة بالنسبة للسيدة هي أن هناك مليون عربة كارو في الشوارع، فلماذا تم الإمساك بها وحدها».

    وأقر أمين أن «الواقعة مخالفة رغم كل هذا، لكن الملايين تعاطفوا مع السيدة على (فيس بوك)، فوصل الموضوع للمحافظ الذي صرح أنه سيساعد (سيدة الكارو) ويبحث عن وسيلة لذلك، ثم انتهى به الأمر بإصدار قرار بإعادة العربة والحمار لـ(سيدة الكارو)، مع أخذ تعهد عليها بعدم المخالفة مستقبلاً». وحيا أمين وسائل التواصل الاجتماعي، معتبراً أنها ادت دورها المطلوب، كما طالب المسؤولين بمراعاة (فقه الأولويات) في اتخاذ قراراتهم.

    من جهتها، أصدرت محافظة القليوبية، بياناً بشأن الواقعة قالت فيه: «بخصوص ما أثير فى السوشيال ميديا عن ضبط عربة كارو تقوم بإلقاء المخلفات في الطريق العام بشارع 15 مايو بحي شرق شبرا الخيمة نود الإحاطة بأن هناك قراراً يمنع سير العربات الكارو بالشوارع الرئيسة، حيث إن هذه العربات تقوم بإلقاء ردش المباني والقمامة على الرصيف فى منتصف الشارع».

    وتابع البيان أنه «تم التنبيه عليهم منذ شهرين بشكل متواصل بعدم الرمي في الشوارع العمومية التي يشملها القرار، وتوجد شكاوى كثيرة من سوء حالة النظافة في الشوارع العمومية فقط بسبب هذه العربات، وتم ضبط العربة أثناء الحملة الشاملة في وجود سكرتير عام المحافظة، وهي ليست العربة الوحيدة، بل تم ضبط أكثر من 30 عربة، وتم التنبيه عليهم بعدم معاودة المخالفة».

    دعوة إلى التوازن

    دعا الإعلامي والناشط البيئي محمد حساني، على صفحته على موقع «فيس بوك»، الرأي العام الى التوازن في انتقاد الواقعة، مشيراً الى أن الحفاظ على النظافة وعدم التلوث مطلب مُلح وواجب الجميع، سواء من الشعب والشارع أو من المستوى السياسي، وأن الانتقاد في الواقعة يجب ان ينحصر في مراعاة بعدها الإنساني وملابساتها، وأن يتم الدفع الى استمرار حملات من هذا النوع للحفاظ على الشارع المصري.


    - حملة نظافة للشوارع في حي شرق شبرا الخيمة تثير جدلاً بسبب عدم مراعاتها للبعد الإنساني لبعض الفئات التي تقتات على جمع القمامة والنفايات.

    طباعة