الأمير هاري يشارك في أول مناسبة عامة منذ الانفصال الملكي

    الأمير وزوجته يرغبان في التمتع بشيء من الخصوصية في حياتهما. أ.ف.ب

    ظهر الأمير هاري، للمرة الأولى، أمس الخميس، في مناسبة عامة بعد أن استجابت الملكة إليزابيث، ملكة بريطانيا، لرغبة حفيدها وزوجته الأميركية ميغان، بالتخلي عن واجباتهما الرسمية والتطلع إلى مستقبل أكثر استقلالاً عن العائلة المالكة.

    واستضاف هاري، وهو السادس في ترتيب ولاية العرش، عملية السحب لمباريات كأس العالم للرجبي، التي تجرى العام المقبل، في قصر بكنغهام في آخر مهمة له، قبل أن يبدأ هو وميغان «فترة انتقالية» تمهيداً لحياتهما الجديدة.

    والأسبوع الماضي أثار هاري (35 عاماً) وزوجته الممثلة السابقة ميغان (38 عاماً) أزمة بإعلانهما عن رغبتهما في تقليص واجباتهما الملكية، وقضاء المزيد من الوقت في أميركا الشمالية، وتحقيق الاستقلال المالي.

    وذكرت مصادر ملكية أن الإعلان فاجأ بقية أفراد العائلة وأصاب الملكة بالاستياء وخيبة أمل. وقال صديق لهاري وميغان إن الزوجين يشعران بأنهما أُجبرا على الابتعاد.

    وبعد قمة عائلية، يوم الإثنين الماضي في ساندرينغهام، حضرتها إليزابيث وهاري وشقيقه الأكبر الأمير وليام ووالده ولي العهد الأمير تشارلز، تم الاتفاق على أن يقسم الزوجان وقتهما بين بريطانيا وكندا.


    - صديق لهاري وميغان يقول

    إن الزوجين يشعران بأنهما أُجبرا على الابتعاد.

    طباعة