تصوّرت وهي تضع يدها في جيبها

    ملكة بريطانيا تحقق أمنيتها السرية

    لطالما وقفت ملكة بريطانيا، إليزابيث الثانية، آلاف المرات أمام الكاميرات لالتقاط الصور الرسمية، خلال فترة وجودها على العرش، أثناء احتفالاتها بالعديد من المناسبات. لكن على الرغم من كونها المرأة التي يلتقط لها أكثر الصور في العالم، إلا أن ثمة نموذجاً واحداً للصور كانت تحب أن تظهر به دائماً.

    وكشفت الملكة البريطانية للأخصائية التي تُعنى بملابسها، وهي صديقتها أيضاً، أنغيلا كيلي، عن أمنيتها السرية منذ سنوات عدة، وهي أن تبدو في صور بعيدة تماماً عن الرسمية، كأن تضع يديها في جيبيها.

    وكانت الملكة الأم ومستشارو الملكة يطلبون منها عدم القيام بذلك أثناء التقاط صورها، ولكن أنغيلا كانت لديها فكرة ذكية عندما كانت تؤلف كتابها الأول بعنوان «أزياء الملكة».

    وخلال تأليفها كتابها الجديد، الذي يحمل عنوان «الوجه الآخر من العملة» قالت «كنت أتساءل عما إذا كان لدي فرصة أتمكن فيها من تحقيق رغبة الملكة»، وطلبت من الملكة أن «تسدي لها معروفاً»، وأن تقف وتضع يدها في جيبها من أجل التقاط صورة لها خاصة بالكتاب الذي تؤلفه.

    وقالت أنغيلا «نظرت إلي الملكة باستغراب، وكأني سألتها عما إذا كانت تعرف ما أقصده من هذه الصورة»، وفي الحال وافقت الملكة وتم التقاط الصور.

    وكتبت أنغيلا «جلالتها أخذت وضعاً أمام الكاميرا، وبدأت اتخاذ أوضاع مختلفة، حيث كانت تضع يديها في جيبيها، ومن ثم تخرجهما وكأنها تقلد عارضة محترفة، وأنا وقفت جانباً مذهولة، كنت أشعر بأني أتوقع شيئاً مميزاً، إنها لحظة لا يمكن أن تتكرر».

    وكانت أنغيلا ذكرت عدداً من الأسرار الأخرى المتعلقة بالملكة، وكتبتها في كتابها الجديد بعد الحصول على موافقة الملكة طبعاً.


    - على الرغم من

    كونها المرأة التي

    يُلتقط لها أكثر الصور

    في العالم، إلا أن

    ثمة نموذجاً واحداً

    للصور كانت تحب أن

    تظهر به دائماً.

    طباعة