النيران أتلفت أكثر من 2200 هكتار

    مخاوف من نفوق المئات من «الكوالا» بسبب حرائق غابات شرق أستراليا

    صورة

    أعرب نشطاء من دعاة الحفاظ على الحياة البرية، أمس، عن قلقهم من إمكانية أن يكون مئات من حيوان الكوالا قد أُحرقت حية، جراء حريق غابات هائل خرج عن نطاق السيطرة في الموطن الرئيس لذلك الحيوان شرق أستراليا.

    وتسبب الحريق، الذي اندلع، يوم السبت، بسبب صاعقة برق بالقرب من بورت ماكواري في شرق نيوساوث ويلز، في إتلاف أكثر من 2200 هكتار، بما في ذلك أرض خصبة مهمة لنمو ومعيشة الكوالا.

    وقالت رئيسة مستشفى «بورت ماكواري كوالا»، سو آشتون، إن حرائق الغابات التي اندلعت في محيط بحيرة إينز، جنوب بورت ماكواري، كانت منطقة خصبة لتكاثر مئات من الكوالا.

    وتكافح هيئة إطفاء «نيوساوث ويلز رورال فايز سرفيس» الحريق الذي يمتد إلى الجنوب، وذلك منذ أيام، ولم يتم احتواء الحريق بعد بسبب الرياح العاتية.

    وكانت منظمة «وورلد وايد فور نيتشر» غير الحكومية في أستراليا، قد ذكرت في تقرير لها، العام الماضي، أنه من المحتمل أن يكون هناك نحو 20 ألفاً من الكوالا، قد غادرت نيوساوث ويلز، ويمكن أن تنقرض في الولاية بحلول عام 2050، ويرجع ذلك إلى حد كبير إلى «إزالة الأشجار بشكل مفرط من أجل الزراعة».

    وتقدر مؤسسة «أستراليا كوالا فاونديشن» أن هناك ما يراوح بين 34 ألفاً و100 ألف كوالا في أستراليا، مشيرة إلى أن ذلك الحيوان «مهدد بالانقراض بشدة».

    • يحتمل أن يكون 20 ألفاً من الكوالا، قد غادرت نيوساوث ويلز، ويمكن أن تنقرض في الولاية بحلول عام 2050.

    طباعة