ملكة إسبانيا كانت ترتدي تاجاً مرصعاً بـ 500 ماسة

    ملكات العالم يتألقن بأناقتهن وتيجانهن في حفل تنصيب الإمبــراطور الياباني

    صورة

    ظهرت ملكات وأميرات العالم في أجمل حللهن، وأبهى تيجانهن، خلال حضورهن حفل تنصيب إمبراطور اليابان الجديد ناروهيتو، الثلاثاء الماضي. وظهرت الملكات من إسبانيا حتى بلجيكا وهولندا إلى جانب الضيوف الآخرين من 180 دول مختلفة.

    وحرصت الملكات الضيفات على أن يظهرن بأفضل مظهر ممكن في هذه المناسبة المهمة، حيث قامت كل واحدة منهن بارتداء تاج جميل من مجموعتها من المجوهرات. بدءاً من ملكة هولندا ماكسيما، التي ارتدت تاجاً مرصعاً بحبتي ياقوت كبيرتين، وصولاً إلى ولية عهد السويد الأميرة فكتوريا، التي ارتدت تاجاً جميلاً ورثته عن عمتها الكبرى. وفي ما يلي بعض من هؤلاء الملكات اللواتي توهجن جمالاً خلال حفل تنصيب إمبراطور اليابان الجديد:

    الملكة ليتيزيا

    ظهرت ملكة إسبانيا ليتيزيا في طوكيو وهي ترتدي تاجاً يعتبر هو الأجمل لدى مجموعة الجواهر الملكية الإسبانية، ويحمل هذا التاج لقب «لابونا»، أي المتفرد في جماله. وتمت صناعة هذا التاج عام 1906، كهدية زفاف من الملك الفونسو الثامن، إلى زوجته الأميرة فكتوريا يوجيني، التي كانت حفيدة الملكة فكتوريا. وهو مصنوع من البلاتين ومرصع بـ500 قطعة ألماس. وكانت ترتديه ملكة إسبانيا فقط، وشوهدت الملكة ليتيزيا وهي ترتديه في عدد من المناسبات.

    الملكة ماكسيما

    كان التاج الذي ارتدته الملكة الهولندية ماكسيما، المرصع بحبتين من الياقوت في حفل تنصيب الإمبراطور الياباني هما الأكبر من نوعهما لدى مجموعة المجوهرات الملكية الهولندية. وقامت بصنع هذا التاج شركة فرنسية مشهورة للمجوهرات لملكة هولندا، إيما عام 1889، كجزء من مجموعة أكبر من المجوهرات، أهداها لها زوجها الملك ويليام الثالث. وارتدت جميع ملكات هولندا الأربعة منذ إيما هذا التاج، الذي اختارته الملكة ماكسيما لأول مناسبة رسمية لها وهي ملكة.

    ولية عهد الدنمارك

    بدت ولية عهد الدنمارك الأميرة ماري متألقة بثوبها البنفسجي الفاتح، وتوجت كل هذا الجمال بالتاج الذي كانت ترتديه. وهو مصنوع من الألماس والياقوت، والفضة والذهب، ويعرف بأنه التاج «الذي يتم طيّه»، أي أنه يمكن أن يتغير شكله، ويمكن أن ترتديه الملكة كقلادة. وبخلاف الملكات والأميرات الأخريات اللواتي حصلن على مجوهراتهن كهدايا من أزواجهن، فقد اشترت ماري هذا التاج مع قرطين منسجمين معه بنفسها، من متجر فاخر في كونبهاغن عام 2012.

    ولية عهد السويد

    لقد كان التاج الذي ارتدته الأميرة فكتوريا مختلفاً تماماً عن بقية التيجان التي ارتدتها بقية الملكات والأميرات، بسبب شكله غير الاعتيادي. وهو مؤلف من مجموعتين من الأوراق النباتية المرصعة بالألماس. ويتسم التاج بتاريخ طويل ومعقد، تم توثيقه بالتفصيل. وكانت الأميرة ورثت التاج عن عمتها الكبرى الأميرة ليليان بعد موتها عام 2013. وارتدته الأميرة فكتوريا للمرة الأولى في حفل زفاف شقيقتها الأميرة مادلين في يونيو عام 2013.

    ملكة بلجيكا

    كانت ملكة بلجيكا ماتيلدا ترتدي تاجاً يطلق عليه «التسع أقاليم»، ويعتبر الأجمل من بين مجموعة مجوهرات العائلة الملكية، والذي يلفت انتباه الجميع عادة عندما ترتديه الملكة في مناسبات رسمية. وجاء التاج كهدية إلى الأميرة السويدية، استريد، في حفل زفافها من ملك بلجيكا ليوبولد في عام 1926. وهو مصنوع من عدد من المكونات المختلفة الجميلة.

    ماساكو

    كانت مجموعة المجوهرات اليابانية الجميلة قد لبستها أولاً الإمبراطورة هاروكو في أول ثمانينات القرن الـ19. ويعتقد أنها حصلت على هذا التاج الألماسي من مصمم أوروبي، ربما من متجر مجوهرات فاخرة من فرنسا، وفق ما ذكره خبير مجوهرات البلاط الياباني. وكان هذا التاج أصلاً عبارة عن نجمات من الألماس منتظمة فوق جسر التاج، ولكنه تغير الآن كما ظهرت فيه ماساكو في حفل تنصيب زوجها.


    - بدت ولية عهد الدنمارك، الأميرة ماري، متألقة

    بثوبها البنفسجي الفاتح، وتوجت كل هذا

    الجمال بالتاج الذي كانت ترتديه.

    طباعة