يعتقد أنه من محبي الخيل ورياضتها

    كيم جونغ أون يمشي على خطى بوتين في ركوب الخيل

    صورة

    يبدو أن رئيس كوريا الشمالية، كيم جونغ أون، مغرم بركوب الخيل، إذ إن هذا الرجل يستبدل حياته الباذخة أحياناً ويمتطي الخيل في الجبال المغطاة بالثلج، وفق الصور التي نشرتها وكالة الأنباء الكورية الشمالية. وظهر الزعيم الكوري في تلك الصور وهو يمتطي حصاناً أبيض في «ماونت بيكوت»، وهو جبل يقع على الحدود بين كوريا الشمالية والصين. ومن غير المعروف تاريخ التقاط هذه الصور، ولكن تم نشرها أول من أمس (الأربعاء)، وهي تظهر الزعيم الكوري في معنويات عالية، وهو على ظهر الحصان الأبيض، حتى إنه ابتسم للكاميرات عندما اقترب من المصورين. وكان كيم يرتدي ملابس ثقيلة وقفازات سميكة، لتقيه من البرد، على ما يبدو.

    وتستحضر صور كيم وهو على حصانه الصور التي نشرها «الكرملين» للرئيس الروسي فلاديمير بوتين عام 2009، باستثناء أن كيم كان يرتدي ملابس كاملة وثقيلة. وكانت الصور التي ظهر فيها بوتين عاري الصدر بعضلاته المفتولة ملتقطة خلال إجازته السنوية، وهو يعدو على حصانه في براري سيبيريا الفسيحة، ونجمت عنها ضجة كبيرة في جميع أنحاء العالم.

    ويعتقد أن كيم من محبي الخيل ورياضتها، فقد شوهد وهو يركب حصاناً مشابهاً للذي يمتطيه الآن، في عام 2012، خلال قيامه بتفتيش على إحدى قواعد الجيش. وفي عام 2016 كشفت تقارير إخبارية عن أن رئيس كوريا الشمالية أنفق 132 ألفاً و452 جنيهاً إسترلينياً لشراء الخيول من روسيا.

    وتأتي هذه الصور بعد أن أعلنت كوريا الشمالية، في وقت سابق من الشهر الجاري، أن كيم لن يلتقي مع الرئيس الأميركي دونالد ترامب لإجراء «مفاوضات مضجرة»، إلا إذا تخلى ترامب عن «سياسته العدوانية» ضد كوريا الشمالية.


    تستحضر صور كيم وهو على حصانه الصور

    التي نشرها «الكرملين» للرئيس الروسي فلاديمير

    بوتين عام 2009، باستثناء أن كيم كان يرتدي

    ملابس كاملة وثقيلة.

    طباعة