إيفانكا تتعرض لانتقادات لاذعة بسبب ثوبها

    إيفانكا تداعب الأطفال. أرشيفية

    تعرّضت الابنة الأولى في الولايات المتحدة، إيفانكا ترامب، للسخرية بسبب الثوب الذي كانت ترتديه عند زيارتها لمركز «غودالوب» لرعاية الأطفال في بن فالي في مدينة كنساس الأميركية. وتحدثت ابنة الرئيس للآباء عن تكاليف رعاية الأطفال، والافتقار إلى النوعية الجيدة من الرعاية. ولكن الكثيرين لم يهتموا لما كانت تقوله، وإنما ركزوا كل اهتمامهم على الثوب الذي كانت ترتديه، فقد سخر كثيرون على مواقع التواصل الاجتماعي من ثوب إيفانكا الذي اعتبر غير عادي.

    وظهرت إيفانكا في ثوب لونه أبيض مائل إلى الكريمي، وأشار البعض إلى أنه يحمل تشابهاً معيناً مع ثوب الحمام الثمين. وقال أحد مستخدمي «تويتر» في تغريدة «هل ستنام إيفانكا الليلة مع الأطفال؟ فلا يوجد مبرر آخر يفسر سبب قدومها إلى منشأة رعاية الأطفال في ثوب الحمام». وقال آخر في تغريدته على «تويتر»: «إيفانكا، هل أنت ترتدين ثوب حمام من نوع فاخر؟ هل يحمل شعار شركات ترامب من الأمام؟».

    ورافق السيدة ترامب في هذه الزيارة وزير الخدمات الإنسانية اليكس ازار، والسيناتور الجمهوري روي بلانت، وحاكم ولاية ميسوري مايك بارسون.

     

    طباعة