ملكة بريطانيا تكسب مليون جنيه سنوياً رسوم مواقف سيارات

    ملكة بريطانيا هي أول من فتح ساندرنغهام للعامة عام 1977. رويترز

    تقرر أن يبدأ فرض رسوم على مواقف السيارات التابعة لأحد عقارات الملكة البريطانية والمعروف باسم «ساندرنغهام إيستيت»، وذلك بعد أن تزايد عدد الزوار للمنطقة.

    وسيبدأ فرض هذه الرسوم على الواقع في منطقة ساندرنغهام في شهر فبراير من عام 2020، ومن المتوقع أن تساعد هذه العائدات في «تكاليف صيانة العقار متواصلة الارتفاع»، وستعمل على تحسين تجربة الزوار للمنطقة وفق متحدث رسمي.

    وستجرى بعض أعمال التطوير في الموقع حيث يلحق به مقهى، ومتجر تحف، ومركز للزوار في ساندرنغهام، التي تبعد سبعة أميال عن كينغ لين في مدينة نورفولك. وقال المتحدث «في السنوات الأخيرة تزايد تعداد الزوار والسيارات التي تزور المنطقة بصورة كبيرة، خصوصاً في الحديقة العامة للبلدة، والتي استقبلت نصف مليون زائر العام الماضي».

    وعلى ضوء الزيادة في تعداد الزائرين، ستخضع ساندرنغهام لبعض التطوير كي تقدم خدمة جيدة للزوار، مع الاحتفاظ ببقاء المناظر الطبيعية كما هي، ودون الإساءة للبيئة كي يتمتع الجميع بها.

    وفي عام 1862 تم شراء عقار ساندرنغهام وتوابعه كمنزل يقيم به أمير ويلز في حينه ألبيرت ادوارد، الذي كان قد بلغ 21 من العمر. وتم افتتاح الحدائق الملحقة بالمنزل للعامة من قبل الملك إدوارد السابع في عام 1908، وافتتحت الملكة اليزابيث الثانية المنزل نفسه للعامة خلال احتفالها في عيد جلوسها الماسي في عام 1977.

    وستبلغ رسوم هذه المواقف المعدة للزوار ثلاثة جنيهات إسترلينية كل ساعتين، في حين أن البقاء لمدة 20 دقيقة سيكون مجانياً، وستكون هناك بطاقات سنوية. ويمكن أن يبلغ مجموع هذه الرسوم مليون جنيه سنوياً. وستكون هذه المواقف مجانية في أعياد الميلاد، حيث يأتي آلاف الزوار إلى المكان لرؤية العائلة الملكية وهي ذاهبة إلى الكنيسة.

     

    طباعة