معظم الضحايا من كشمير

    زلزال باكستان.. دمار وتشققات ومنازل سوِّيت بالأرض

    صورة

    قال مسؤولون إن عدد ضحايا الزلزال الذي هز باكستان، أول من أمس، ارتفع إلى 37 قتيلاً، في حين واصلت فرق الإنقاذ عملها، وسوى الزلزال منازل بالأرض ودمر متاجر وأحدث تشققات كبيرة في الشوارع بمنطقة بين بلدتي جيلوم وميربور في الشمال، ويقع جزء منها في الشطر الذي تسيطر عليه باكستان من كشمير، وقالت الهيئة الوطنية لإدارة الكوارث إن معظم القتلى تقريباً من الشطر الباكستاني من كشمير، وإن أكثر من 450 شخصاً أصيبوا بجروح.

    وأوضح رئيس الإدارة المحلية في ميربور، محمد طيب، أن عدد القتلى بلغ 37 قتيلاً، بينهم نساء وأطفال، وقال نائب مفتش عام الشرطة، ساردار جولفاراز خان: «الوضع يعود ببطء إلى طبيعته، مستوى الفزع تراجع الآن بين الناس، رغم الشعور بهزة تابعة أثناء الليل».

    وأضاف خان أن معظم الأضرار وقعت في قرى انهارت منازلها القديمة، وفي بلدة بمنطقة ميربور تجمع أكثر من 200 شخص، لتشييع طفل يبلغ من العمر 18 شهراً قتل في الزلزال، ودفنت طفلة أخرى من أبناء البلدة، كانت قد توفيت عندما انهار جدار عليها.

    وتواصلت عمليات الإنقاذ بصعوبة، بعدما هطلت أمطار غزيرة في المنطقة، ليلة أمس، ما عقد تنقلات فرق الإنقاذ على الطرق التي أصبحت وحلية، وزادت الصعوبات التي يواجهها السكان، وستستمر هذه الأمطار في الأيام المقبلة.

    وتحدد مركز الهزة الأرضية على بعد نحو 20 كيلومتراً إلى الشمال من مدينة جيلوم، على الحدود بين ولاية البنجاب وكشمير الباكستانية، حسب معهد الدراسات الجيولوجية الأميركي، وقد وقعت على عمق 10 كيلومترات، وبالقرب من ميربور دمر عدد من الطرق وانتشرت فيها حفر هائلة، وانقلبت آليات، وأصيبت جسور وأعمدة بأضرار كبيرة، وأعلن الجيش الباكستاني أنه نشر كتيبة مهندسيه لإصلاحات فورية.


    - عمليات الإنقاذ

    تواصلت بصعوبة،

    بعدما هطلت

    أمطار غزيرة

    في المنطقة،

    ما عقد التنقلات

    على الطرق التي

    أصبحت وحلية.

    طباعة