ديفيد كاميرون يتعرض للانتقاد بسبب إطلاق اسم بوريس جونسون على ظبي اصطاده

    كاميرون قصد بتسمية الظبي السخرية من جونسون.

    تعرّض رئيس الحكومة البريطانية السابق، ديفيد كاميرون، للانتقاد عندما أطلق على ظبي اصطاده، اسم رئيس الحكومة البريطانية بوريس جونسون، حيث كان يقصد السخرية من هذا الاخير. ولطالما كان كاميرون من أنصار الرياضات الدموية القاسية والوحشية، حيث اعترف بصيد الظبي ودجاج بري، وكان قد شارك في رياضة الثعالب عن طريق ركوب الخيل.

    وكان كاميرون قد حاول تخفيف القيود عن صيد الثعالب بالكلاب، لكنه فشل عندما أصبح رئيساً للحكومة في عام 2010. والآن يعترف بأنه اصطاد ظبياً مرة ثانية. ووفق صحيفة التايمز البريطانية فإن كاميرون أطلق النار على الظبي في منطقة «إيل أوف جورا» وقتله، وأطلق عليه اسم بوريس جونسون.

    وقال مدير الحملات في جمعية «الرابطة ضد الرياضات الوحشية»، كريس لوفنغهام: «ليس هناك ما هو ممتع حول قتل الحيوانات بدم بارد من أجل المتعة وقول النكات عنها. وهذا النوع من الصيد يعتبر ممارسات مقززة، وتثير رعب جميع البريطانيين عندما يعرفون أنها تحدث في دولتهم».

     

    طباعة