بعد تعرّضها لهجوم على مواقع التواصل الاجتماعي

    إلهام شاهين تدافع عن زيارتها لدمشق: الجيش السوري يواجه الإرهاب

    صورة

    تعرضت الفنانة إلهام شاهين، ومجموعة فنانين مصريين لحملة هجوم واسعة بسبب زيارتهم إلى سورية، معتبرة الزيارة نوعاً من تبني وجهة نظر سياسية لا يحق لها كفنانة الإعلان عنها، وردت شاهين علي هذه الانتقادات، مشيرة إلى أن الزيارة وراءها «معانٍ كبيرة تجمع الشعبين المصري والسوري»، كما أنها تعتبرها «موقفاً ضد الإرهاب».

    كانت إلهام شاهين قد زارت سورية برفقة بعض الفنانين المصريين، للمشاركة في معرض دمشق الدولي في دورته الـ61، من بينهم محمود حميدة وصفية العمري وعفاف راضي، وغيرهم.

    وكانت أصوات وصفحات على موقع التواصل الاجتماعي «فيس بوك» قد شنت حملة على شاهين لتكرار زيارتها لسورية، حيث أشارت إلى أن «دور الفنان شعبي وليس رسمياً»، وأن «عليه أن لا يصبح طرفاً سياسياً»، وأن زيارتها تمثل «دعاية وانحيازاً لا مبرر له».

    وقالت شاهين في مداخلة هاتفية مع الإعلامي عمرو أديب ببرنامج «الحكاية» على قناة «إم بي سي» مصر، إن «حفل افتتاح المعرض كان رائعاً ومشرفاً، وبه وفود من أكثر من 50 دولة، فضلاً عن التواجد المؤثر لبعض جنود الجيش العربي السوري المصابين جرّاء المعارك التي خاضوها».

    وأضافت أنها زارت سورية أكثر من مرة، لكن هذه الزيارة الأخيرة كانت الأكثر أماناً وطبيعية، قائلة: «أكثر مرة أحسست فيها بعودة الحياة الطبيعية تماماً، سورية عادت للحياة، هذه بداية لعودة قوية لسورية».

    ونوهت شاهين الى أن الزيارة ليست أمراً مسيئاً، فهم توجهوا بكل الحب للقاء الشعب السوري، مضيفة: «نحن مقتنعون جداً بهم، ونحن معهم وداعمون لهم، ومصر وسورية شعب واحد ولن ينفصلا».

    وقالت شاهين إنها تفخر بأن «العديد من الفنانين يدعمون سورية، لأنه ينبغي للجميع أن يسعد بالدور السوري في حماية الدولة ضد الإرهاب»، مشددة على أن «الجيش العربي السوري يمثل الشعب، واستطاع مواجهة الإرهاب والتغلب عليه، أما الجهة الأخرى التي يحاربها فهي تتكون من جنسيات عديدة، بعناصر مرتزقة»، بحسب تعبيرها.

    ووجهت شاهين رسالة إلى السوريين لدى مغادرتها سورية قائلة: «شعب سورية أحبابي وأصدقائي وأحلى ذكرياتي وأجمل أوقات قضيتها في سورية. فسورية بلد جميل كله عراقة وأصالة، وشعبها طيب، وهناك قيم إنسانية تجمعنا مع الشعب السوري. عاشت سورية».

    من جهته، دافع الصحافي أحمد رفعت في مقال له بجريدة «فيتو» عن الزيارة محل الجدل، وقال إن «عدداً من الفنانين المصريين بين أهلهم في سورية اليوم لحضور معرض دمشق الدولي. وهذه الزيارة اعتادها عدد من نجومنا وفنانينا، ممن أصروا على وصل ما انقطع بفعل الحرب والأزمة هناك، والارتباك الذي جرى هنا بعد 2011. وما انقطع تم بفعل العصابة التي حكمت مصر (يقصد جماعة الإخوان المسلمين)».

    وتابع رفعت «الفنانون المصريون تعرضوا لهجوم منحط من قوى لا تريد للشعب المصري ولا لمصر أن تقوم بدورها، والهجوم لا يجرؤ أحد على الإعلان عنه، فيكون الحل في اللجان الإلكترونية المدفوعة والممولة إسرائيلياً وإخوانياً، ويعتقد بعض الطيبين أنها تعبير عن قطاع في الرأي العام، وهي ليست كذلك على الإطلاق».

    وكانت شاهين قد قامت بزيارات عدة لسورية في الأعوام الماضية برفقة عدد من الفنانين المصريين، مثل هاني شاكر وفاروق الفيشاوي ومحمد صبحي، وغيرهم.


    إلهام شاهين زارت

    سورية أكثر من مرة،

    لكنها رأت الزيارة

    الأخيرة الأكثر

    أماناً وطبيعية.

     

     

    طباعة