وصفت عملها في البيت الأبيض بـ «الغامض»

ميغان ماكين تهاجم إيفانكا ترامب وزوجها بقوة

صورة

شنت ميغان ماكين، ابنة السيناتور الراحل جون ماكين، هجوماً قاسياً على إيفانكا ترامب، ابنة الرئيس الأميركي، وزوجها غاريد كوشنر، خلال مقطع ادعت فيه أنهما حضرا دون دعوة إلى جنازة والدها السيناتور الراحل جون ماكين. وقالت ماكين: «قطعاً، لقد أفسدا جنازة والدي»، متابعة «لن يحصلا على شيء مني. حقاً، إنهما ليسا أشخاصاً طيبين».

في سياق آخر من هذا الهجوم، قالت ماكين إن إيفانكا لم تقدم الكثير من العمل الحقيقي في البيت الأبيض، كما وصفت مبادراتها المتنوعة بأنها «غامضة». وردت المتحدثة باسم البيت الأبيض، جيسيكا ديتو، على ماكين، الأربعاء، وأخبرت مجلة «بيبول» أن البيت الأبيض لم يأخذ انتقادات ماكين للابنة الأولى على محمل الجد. وأضافت المتحدثة «كل ما يقال من شائعات حول ما يحدث داخل عائلة ترامب سخيف تماما»، متابعة «إيفانكا فخورة بهذه الإدارة وبالعمل الذي أنجزته على مدار فترة العامين ونصف العام الماضية».

بالإضافة إلى ذلك، تدّعي بعض التقارير أن السيناتور ليندسي غراهام، وهو عضو في الكونغرس، قد دعا، في الواقع، غاريد وإيفانكا لحضور جنازة ماكين، رغم أن ميغان نفسها «ربما لم تكن على علم بذلك».

وكانت ماكين (العضو في الحزب الجمهوري) من منتقدي إدارة ترامب، وأشارت إلى أنها قد تصوت لمصلحة نائب الرئيس السابق جو بايدن، في عام 2020؛ إذا تم ترشيحه عن الحزب الديمقراطي.

«اعتقدت أن عائلتي أوضحت، أو على الأقل أنا فعلت، أن آل ترامب غير مرحب بهم من حولي»، تقول ميغان، وأن «والدي كان واضحاً جداً بشأن الخط الفاصل بين آل ماكين وعائلة ترامب».

ويذكر أن إيفانكا (37 عاماً)، وكوشنر (38 عاماً)، يعملان مستشارين في البيت الأبيض منذ أوائل عام 2017. وقد تزوجا في عام 2009.

طباعة