سياح أميركيون لم يتعرفوا إلى الملكة إليزابيث

ملكة بريطانيا تفضل حياة البساطة. أرشيفية

يقال إن ملكة بريطانيا إليزابيث الثانية لديها شعور عميق بالفكاهة، وتتحلى بروح الدعابة. وبينما كانت إليزابيث الثانية تتنزه في مزرعة بالمورال في أبردينشاير (أسكتلندا)، منزلها الصيفي، التقت الملكة البالغة من العمر 93 عاماً مجموعة من السياح الأميركيين الذين لم يتعرفوا عليها، وفقاً لمصادر صحافية محلية. ولسبب وجيه، فقد كان من الصعب التعرف إلى شخص الملكة، التي اختارت ارتداء ملابس صوفية عادية، وغطاء رأس لفته حول وجهها، على عكس ملابسها المعروفة بالألوان الزاهية والقبعات الأنيقة للغاية.

سألها السياح أثناء حديث ودّي معها إن كانت تعيش في المنطقة، وهم يجهلون من هي، فردت إليزابيث الثانية قائلة إن لديها منزلاً قريباً. وعندما سألوها عما إذا كانت قد التقت الملكة في حياتها، أجابت، «لا، لكن هذا الشرطي فعل»، وهي تشير إلى ريتشارد غريفين، حارسها الشخصي الوفي، الذي عمل عن كثب مع الملكة لأكثر من 30 عاماً.

مضت مجموعة السياح في طريقها، ولم يكن لدى أفرادها أدنى فكرة عن الشخص الذي قابلوه للتو. خلال رحلاتها إلى بالمورال في أبردينشاير (أسكتلندا)، تتبنى الملكة أسلوب حياة بسيط.

غريفين هو الذي أخبر صحيفة «ذي تايمز» بالقصة الثمينة والمثيرة. ويؤكد الحارس الشخصي أن زوار بالمورال غادروا المكان متجاهلين تماماً، إنهم قد تشرفوا للتو بالحديث مع ملكة بريطانيا.

طباعة