بعض الناجين يروون شهادات مروعة

    بالصور.. الإعصار «دوريان» يتجه إلى الولايات المتحدة بعدما خلّف 7 قتلى في البهاما

    صورة

    تحرّك الإعصار «دوريان»، أمس، نحو الولايات المتحدة، بعدما ترك وراءه سبعة قتلى في البهاما، حيث قضى السكان «أياماً من الرعب» بسبب هذا الإعصار الضخم كما قال رئيس وزراء البلاد.

    وأظهرت صور جوية مشاهد الدمار الكارثية لبيوت فقدت أسطحها، وسيارات غارقة أو منقلبة، وفيضانات واسعة الانتشار، ومراكب محطمة.

    وأخبر بعض الناجين شهادات مروعة، وروى أحدهم كيف شاهد زوجته وهي تغرق.

    وعند إعلانه عدد الضحايا الجديد، حذر رئيس الوزراء، هيوبرت مينيس، من أن الحصيلة قابلة للارتفاع، ووصف الإعصار «دوريان» بأنه «إحدى أضخم الأزمات الوطنية في تاريخ بلادنا».

    وقال إن «أجزاء من جزر أباكو دمرت، هناك فيضانات شديدة، وأضرار شديدة في المنازل والمؤسسات ومبانٍ أخرى وفي البنى التحتية».

    وأضاف مينيس أن سكان البهاما «تحملوا ساعات وأياماً من الرعب، خائفين على أرواحهم وأرواح المقربين منهم».

    ورفعت كل تحذيرات العواصف الاستوائية من جزر البهاما، بحسب مركز الأعاصير الوطني الأميركي، وذلك مع ابتعاد العاصفة وبدء خروج شهادات عن المعاناة التي تعرض لها السكان.

    ونشر موقع «بهاماس برس» فيديو للفيضانات بمستشفى «راند ميموريال» في فريبورت، موضحاً أن المرضى أجبروا على إخلاء المنشأة.

    وأرسل خفر السواحل الأميركي مروحيات إلى جزيرة أندروس جنوب البهاما للمساعدة في عمليات البحث والإنقاذ، مع إرسال السكان العالقين في بيوتهم بسبب الفيضانات نداءات استغاثة.

    لكن عقّد غرق مدرجات مطار غراند بهاما الدولي في فريبورت، أكبر مدن الجزيرة، عمليات الإغاثة.

    وقال مركز الأعاصير الوطني الأميركي، ومقره ميامي، إن قلب العاصفة «سيقترب بشكل خطير من ساحل فلوريدا الشرقي ومن ساحل جورجيا خلال الليل».

    وسيمر دوريان «قرب أو فوق» سواحل كارولاينا الجنوبية والشمالية.

    وحذر الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، السكان من التهاون في مواجهة الإعصار.

    طباعة