أوامر غير ملزمة بالإجلاء تطال 670 ألف نسمة

أمطار غزيرة على جنوب اليابان.. ومقتل شخصين

صورة

أطلقت السلطات اليابانية، أمس، إنذارات قصوى بسبب تساقط أمطار غزيرة في جنوب غرب اليابان، خصوصاً في جزيرة كيوشو حيث تسببت الفيضانات في مقتل شخصين على الأقل.

وعثر على جثة رجل في سيارته، بعد أن جرفتها السيول في منطقة شاغا، كما قال موظف محلي لوكالة فرانس برس.

وذكرت السلطات المحلية أن رجلاً في الـ80 من العمر قضى غرقاً في ظروف مماثلة في فوكووكا، أثناء محاولته الخروج من سيارته التي غمرتها المياه.

وقال المتحدث باسم الحكومة يوشيهيدي سوغا، إن شخصاً آخر في ساغا أصيب «بأزمة قلبية».

وأضاف «تلقت الشرطة والإطفائيون الكثير من الاتصالات العاجلة».

وأعلن المتحدث باسم الحكومة «تم تسجيل خسائر كبرى في مناطق مختلفة بسبب ارتفاع منسوب مياه الأنهار وانزلاقات التربة والمنازل التي غمرتها المياه»، موضحاً أن فداحة الأضرار قد تزداد في الساعات المقبلة.

واستناداً إلى إنذار من الأرصاد الجوية بمستوى استثنائي أصدرت السلطات المحلية أوامر غير ملزمة بالإجلاء تطال 670 ألف نسمة، مقابل 240 ألفاً في وقت مبكر من صباح أمس.

وشملت توصيات الإجلاء نحو مليون شخص إضافي في المنطقة.

وقال مسؤول في الوكالة الوطنية للأرصاد الجوية خلال مؤتمر صحافي نظم بشكل طارئ صباح امس، إن «مخاطر حدوث كارثة مرتفعة جداً». وأضاف «علينا اتخاذ أقصى التدابير الاحترازية لضمان الحماية... أرجوكم لا تتأخروا».

وأظهرت القنوات التلفزيونية مشاهد لأحياء كاملة غطتها الوحول مع سيارات غرقت تحت المياه بشكل شبه تام. ويؤدي هطول هذه الأمطار الغزيرة إلى ارتفاع كبير في منسوب مياه الأنهار، وانزلاقات للتربة غالباً ما توقع ضحايا. وتجد السلطات صعوبة كبيرة في تطبيق أوامر الإجلاء، ومن الصعب أحياناً على السكان التنقل، خصوصاً ليلاً وفي مناطق ريفية معزولة، حيث يقيم عدد كبير من الأشخاص المسنين.

ولا يدرك السكان أيضاً السرعة التي يرتفع فيها منسوب مياه الأنهار، وغالباً ما يظنون أنه سيكون لديهم الوقت للهرب.


- تجد السلطات صعوبة كبيرة في تطبيق أوامر

الإجلاء، ومن الصعب أحياناً على السكان التنقل،

خصوصاً ليلاً، وفي مناطق ريفية معزولة، حيث

يقيم عدد كبير من الأشخاص المسنين.

طباعة