•فشل في الإيفاء بوعوده

سكان يجبرون عمدتهم على ارتداء ملابس نسائية

العمدة ومسؤول آخر يرتديان زياً نسائياً ويتوسطهما أحد السكان. عن المصدر

أجبر سكان إحدى البلديات في جنوب المكسيك عمدة مدينتهم على ارتداء ملابس نسائية، وطافوا به حول المدينة، ثم احتجزوه لديهم لمدة أربعة أيام، وجعلوه خلالها يستجدي الصدقات من سائقي السيارات المارة في الشارع. وأثار هذا العمدة غضب السكان عندما فشل في تحقيق متطلبات أساسية مثل توفير المياه وغير ذلك من المرافق الاجتماعية. ووفقاً لما جاء في صحيفة «إل دياريو دي مكسيكو»، فقد قام سكان مدينة سان أندريس بورتوريكو بإلقاء القبض على العمدة، خافيير خيمينيز، عمدة مقاطعة «هويكستان»، وساروا به في الطرقات، بعد أن ألبسوه تنورة طويلة سوداء وبلوزة بيضاء مكشكشة ومطرزة بالأزهار. وألبسوا مسؤولاً آخر كان مقصراً أيضاً في واجبه، واسمه لويس تون، ثوباً وردياً فيه نقاط بيضاء.

وتقول وسائل إعلام محلية إن شكاوى المواطنين الأساسية تتمثل في أن جيمينيز لم يف بوعود حملته الانتخابية، التي وعد فيها بتخصيص ثلاثة ملايين بيزو (نحو 158 ألف دولار) لإدخال تحسينات على نظام المياه في المدينة، من بين أمور أخرى.

وبينما كان المسؤولان يرتديان الملابس النسائية، ويمشيان في الطريق، كان السكان من خلفهم يحملون لافتات تشرح ما يعتبرونه إخفاقات لسياسيين منتخبين. وتقول صحيفة «إل دياريو دي مكسيكو» إن رئيس البلدية أبدى أسفه لعدم تحقيق وعود السكان، وأوضح للسكان أنه كان يحاول الوفاء بوعود حملته الانتخابية. وقال إنه لم تعد هناك أموال في خزينة الحكومة، لأنه قد تم توزيعها على مختلف البلديات. وأجبر السكان خيمينيز وتون أيضاً على تسول الأموال من سائقي السيارات على الطريق، ويبدو أن الكثير منهم سخروا منهما، وكانت الغاية من جعلهما يتسولان هي جمع أموال لتحسين نظام المياه.

ويطالب السكان بإجراء تحقيق فيما إذا كان خيمينيز قد سرق مبلغ الثلاثة ملايين بيزو، الذي يدعي أن الحكومة وزعته على مجموعات مختلفة من السكان. وفي مقابلة مع مراسل محلي قال جيمينيز إنه بريء، وإنه يقبل بالخضوع للتحقيق. ويعتبر إجبار السياسيين الذين لا يوفون بوعودهم الانتخابية بارتداء ملابس نساء هو وسيلة تقليدية في العديد من المدن في ولاية تشياباس المكسيكية، وفي كثير من الأحيان يتم إلباس السياسيين ملابس النساء بالقوة. والسؤال الذي يطرح نفسه هو: ماذا يرتدي رؤساء البلديات الإناث؟ ملابس رجالية؟

طباعة