شوهدت في منزل الملياردير الأميركي المنتحر جيفـري إيبستين

لوحة لبيل كلينتون وهو يرتـدي ثوب مونيكا لوينسكي

صورة

تم العثور على لوحة، تتضمن الرئيس الأميركي السابق بيل كلينتون في منزل الملياردير الأميركي الراحل، جيفري إيبستين، في حي مانهاتن في نيويورك. وتصور اللوحة كلينتون وهو في المكتب البيضاوي، في ثوب أزرق شبيه بالثوب الذي كانت ترتديه متدربة البيت الأبيض، مونيكا لوينسكي. ويشبه هذا الثوب إلى حد كبير ثوباً ارتدته زوجة كلينتون هيلاري في مركز كينيدي عام 2009. وتحمل هذه اللوحة عنوان «تحليل ببيل»، وهي للرسامة الأميركية من أصول أسترالية، بيترينا ريان-كلايد.

وتمت مشاهدة هذه اللوحة سراً داخل منزل الملياردير، الذي اتهم باستغلال القصر لأغراض جنسية، في مانهاتن، والذي يبلغ ثمنه نحو 56 مليون دولار، في أكتوبر عام 2012، أي قبل سبع سنوات من اتهامه بإدارة شبكة لتهريب القصر من الفتيات.

وكان المصدر، الذي شاهد اللوحة، وهي امرأة طلبت عدم الكشف عن هويتها في زيارة للملياردير إيبستين لتقديم عرض تجاري له. وقالت المرأة إنها شعرت بالصدمة عندما شاهدت خلال دخولها إلى مكتب إيبستين، تلك اللوحة من خلال باب مفتوح. وقالت لتلفزيون «ديلي ميل»: «كانت اللوحة بالتأكيد هي لبيل كلينتون. لقد كانت صورة مثيرة. وكان يرتدي حذاء بكعب عال وثوباً أزرق، في حين كانت يديه في وضع غريب»

وقال المصدر إنه بعد أن أنهت نقاشاتها مع إيبستين، عادت إلى صالة الانتظار، وقالت إنها شاهدت شابة لاتينية تنتظر رؤية إيبستين. وأضافت أنه كان أمراً غريباً، إنها كانت تنتظره في المكان ذاته الذي كنت أنا فيه. وقالت إنه خلال النقاش مع إيبستين بدا وكأنه رجل مرعب على غير المتوقع. لقد كان يرتدي «بيجاما»، ولم يكن يبدو رثاً، لكنه كان حافي القدمين، وأشيب كثيراً، لقد كان مخيفاً. وبدا بأنه شرير، وعندها أدركت أنني لن أتشارك معه في أي صفقات تجارية. وعلى الرغم من أن إدارة الضرائب في نيويورك قيمت منزله بـ55.93 مليون دولار، إلا أن مسؤولين حكوميين قيموا المنزل بأنه يساوي 77 مليون دولار.

وكان لون الثوب الذي يرتديه كلينتون يحمل إشارة إلى علاقة المتدربة السابقة في البيت الأبيض، مونيكا لوينسكي، مع الرئيس كلينتون، والتي أدت إلى حدوث فضيحة مدوية، كادت تطيح بالرئيس كلينتون من منصبه. وكان كلينتون وإيبستين أصدقاء سابقاً، حيث اعتاد كلينتون، البالغ عمره الآن 72 عاماً، استخدام طائرة الملياردير في ترحاله، كما أنه زار المنزل المذكور أكثر من مرة، الأمر يجعل من الممكن أنه شاهد هذه اللوحة الغريبة. ولكن كلينتون أنكر أن تكون له علاقة بجزيرة إيبستين، التي يحتفظ فيها بالأطفال القصر، وهو الإنكار الذي أعرب الرئيس دونالد ترامب عن تشككه إزاء صحته هذا الأسبوع. وتعتبر هذه اللوحة منعطفاً جديداً في علاقة كلينتون وعائلته بإيبستين.

إنكار

وخلال الشهر الماضي، قال مكتب كلينتون إنه لم يعرف أي شيء عن جرائم إيبستين في تجارة القصر، وإنه سافر معه أربع مرات في عامي 2002 و2003، على الرغم من أن سجل الطائرة يظهر أنه سافر على هذه الطائرة نحو 26 مرة.

وقالت إحدى الفتيات القصر، اللواتي كن عند إيبستين، وهي فيرجينيا روربرتس، إنها شاهدت كلينتون على جزيرة إيبستين خلال حفل عشاء أقيم على شرفه، بعد فترة قصيرة من مغادرته البيت الأبيض. وأكدت ذلك عندما وضعت تحت القسم.

وبعد انتحار الملياردير، السبت الماضي، أطلق ترامب تغريدة، قال فيها إن عائلة كلينتون كانت متورطة في موت إيبستين. وإضافة إلى ذلك، فإن ادعاء إيبستين بأن صديقته، غسلين ماكسويل، كانت ضيفة على حفل زفاف تشيلسي، كان بعد عام على الأقل من الوقت الذي قال فيه كلينتون إنه قطع علاقته بالملياردير إيبستين.


كان كلينتون وإيبستين أصدقاء سابقاً، حيث اعتاد استخدام طائرة الملياردير في ترحاله، كما أنه زار المنزل المذكور أكثر من مرة.

طباعة