جونسون أول رئيس وزراء بريطاني يعتزم العيش مع صديقته في داوننغ ستريت

    كاري سيموندس تقف وسط الجمهور على مقربة من 10 داوننغ ستريت. رويترز

    عندما دلف بوريس جونسون من الباب الأسود الشهير للمقر الرسمي للحكومة البريطانية في 10 داوننغ ستريت، كان أول رئيس وزراء بريطاني جديد منذ نحو نصف قرن يدخل دون أن تصاحبه زوجته.

    وبدلاً من أن تصاحبه، وقفت صديقته كاري سيموندس، التي كانت مديرة الاتصالات في حزب المحافظين الذي يتزعمه، على مقربة منه، وسط عدد من الموظفين العاملين معه.

    وأعلن جونسون (55 عاماً) في سبتمبر انفصاله عن زوجته مارينا ويلر، بعد إنجاب أربعة أبناء، مضيفاً أنهما يسعيان للطلاق، بعد زواج دام 25 عاماً.

    وقال نيكولاس ألين، المحاضر في الشؤون السياسية بجامعة رويال هولواي في لندن «من الصعب أن يدخل داوننغ ستريت وهو يصطحب امرأة في الوقت الذي مازال فيه، ولو شكلياً، متزوجاً بأخرى. سيتم اعتبار ذلك حماقة».

    لكن ظهور سيموندس أمام عدسات المصورين على مقربة منه، وليس برفقته، يشير إلى احتمال حدوث تغيير مع مرور الوقت.

    وإذا انضمت سيموندس (31 عاماً) للإقامة مع جونسون في مقر إقامته الرسمي، فإنها ستكون أصغر صديقة لرئيس وزراء بريطاني منذ 173 عاماً.

    ومنذ عام 1721 حمل اثنان فقط من بين 54 رئيس وزراء في بريطانيا لقب مطلق.

    طباعة