زعيم الديمقراطيين في «الشيوخ الأميركي» يطالب الـ «إف.بي.آي» بفحص تطبيق «فيس أب»

حذر شومر من أن التطبيق يمكن أن يمثل تهديداً للأمن القومي وخطراً على ملايين المواطنين الأميركيين. رويترز

طالب رئيس الكتلة البرلمانية للحزب الديمقراطي في مجلس الشيوخ الأميركي، تشاك شومر، مكتب التحقيقات الفيدرالي (إف.بي.آي)، بفحص تطبيق «فيس أب»، الذي انتشر في الآونة الأخيرة على الهواتف الذكية.

وحذر شومر من أن هذا التطبيق الذي يتم تشغيله من روسيا، يمكن أن يمثل تهديداً للأمن القومي، وخطراً على ملايين المواطنين الأميركيين، بسبب تعامله مع البيانات الشخصية للمستخدمين.

ويعتمد التطبيق على معالجة صور للمستخدم بمساعدة الذكاء الاصطناعي، ليوضح كيف يمكن أن يكون شكل أصحاب الصور في شبابهم أو شيخوختهم.

وأوضح شومر، في خطابه الذي نشره أول من أمس، على حسابه على «تويتر»، أن أصحاب التطبيق، ومقرهم مدينة سانت بطرسبرغ الروسية، يلزمون مستخدميه بالسماح للتطبيق بالوصول إلى جميع صورهم وبياناتهم الشخصية، بشكل لا رجعة فيه، ما يمكن أن يؤدي وفقاً لشومر، إلى استخدام هذه الصور مستقبلاً، وبشكل علني أو شخصي، دون الحصول على موافقة المستخدمين.

كما رأى النائب الأميركي البارز أن مجرد اتخاذ الشركة المشغلة للتطبيق من روسيا مقراً لها، يطرح أسئلة عما إذا كان من الممكن توصيل بيانات خاصة بمواطنين أميركيين لجهة ثالثة أو لحكومات أجنبية.

وتابع شومر: «سيكون الأمر مقلقاً للغاية، إذا وضعت معلومات حساسة وشخصية خاصة بمواطنين أميركيين تحت تصرف سلطة أجنبية، تشارك بشكل نشط في تنفيذ هجمات إلكترونية ضد الولايات المتحدة».

ورأى شومر أن ذلك يتطلب أن يحقق مكتب التحقيقات الفيدرالي، فيما إذا كانت بيانات مواطنين أميركيين قد وصلت لأيدي الحكومة الروسية، أو إلى جهات مقربة منها.

كما خاطب شومر، النائب في مجلس الشيوخ عن ولاية نيويورك، هيئة FTC الأميركية لحماية المستهلك، مطالباً إياها بالتحقق من مدى حماية المواطنين الأميركيين، بما فيهم أعضاء في الحكومة، وأهالي المنتسبين للجيش، بشكل كافٍ، من إساءة استخدام بياناتهم.

طباعة