وجد نفسه موضع سخرية لدى الجمهور

وزير باكستاني يظهر في «فيس بوك» على شكل قط

صورة شوكت يوسف زاي وهي تظهر على «فيس بوك». أ.ف.ب

وجد أحد السياسيين الباكستانيين نفسه في موضع سخرية، الأسبوع الماضي، عندما تناقلت وسائل التواصل الاجتماعي صورته خلال مؤتمر صحافي مباشر وهو يبدو على الشاشة في صورة «قط» بأذنين طويلتين وشارب، وفي حقيقة الأمر نسي مصور هذا المؤتمر أن يغلق في كاميرا الفيديو خاصية «صورة القط». وشاهد رواد التواصل الاجتماعي وزير الإعلام الإقليمي، شوكت يوسف زاي، المنتمي لحزب تحريك الانصاف، الجمعة الماضي، وهو على هذه الهيئة في صفحة الحزب الرسمية على «فيس بوك». وحدث الشيء نفسه أيضاً لبعض المسؤولين الآخرين المشاركين معه في المؤتمر. ولم يستغرق الأمر طويلاً عندما لاحظ المعلقون هذا الخطأ، مع ظهور الكثير من التعليقات الساخرة على الإنترنت، قبل أن يتم حذف الفيديو الأصلي على عجل.

واعترف الحزب في «توضيح» صدر على «تويتر» يبين فيه هذا اللبس، جاء فيه: «أثناء تغطية مؤتمر صحافي عقده وزير الإعلام في حزب تحريك الانصاف، شوكت يوسف زاي، شاهد رواد التواصل الاجتماعي على موقع الحزب صورة الوزير وهو يبدو على هيئة القط، والذي تمت إزالته في غضون دقائق قليلة». وأضاف البيان أن «فريق التواصل الاجتماعي للحزب يعتبر من رواد وسائل التواصل الاجتماعي في باكستان. ونحن نفخر بكوننا خبراء في المجال السياسي على الإنترنت في باكستان». وأكد أن الحزب «بحث الأمر مباشرة»، واكتشف أن خطأً بشرياً هو السبب، مضيفاً أنه «تم اتخاذ جميع الإجراءات اللازمة لتجنب مثل هذا الخطأ في المستقبل». ويبدو أن يوسف زاي لم يأخذ الأمر على محمل الجد. وقال مازحاً في تصريح له لوكالة الأنباء الفرنسية «لم أكن الوحيد، فقد حدث مثل ذلك لاثنين من المسؤولين الجالسين بالقرب مني ليظهروا بصورة القطط».

معظم التعليقات التي تفاعلت مع البيان الرسمي للحزب لم تنتقد هذا الخطأ، إنما على العكس من ذلك ذكر بعضها أن هذه اللقطات نشرت «الابتسامات»، وخففت حدة التوتر في خضم مناخ سياسي عالمي متوتر. وعلى العموم، لم يكن هذا الوزير المنتمي للحزب، ومن معه من مسؤولين، هم الوحيدون الذين كانوا موضع السخرية في الأيام الأخيرة، فقد سخر الكثيرون من رئيس الحزب ورئيس الوزراء، عمران خان، نفسه، لكونه الزعيم الوحيد الذي نسي أن يقف أثناء وصول رؤساء الدول إلى قمة شنغهاي للتعاون في قيرغيزستان يوم الخميس قبل الماضي.

طباعة