في خضم الترشيحات لمنصب رئاسة الوزراء البـــريطانية

تاتشر أخرى قد تخلف تيريزا ماي

المرشحة لمنصب رئيس الوزراء البريطاني أندريا ليندسوم. رويترز

أطلقت أندريا ليدسوم، رئيسة مجلس العموم السابقة، ترشيحها رسمياً يوم الثلاثاء لمنصب رئاسة الوزراء بالمملكة المتحدة لتحل محل رئيسة الوزراء المغادرة، تيريزا ماي. وكانت ليدسوم قد سعت من قبل لشغل هذا المنصب الرفيع في أعقاب استفتاء خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي عام 2016، وتقدمت ضد السيدة ماي لشغل هذه الوظيفة العليا وهي الآن تسعى لتحل محلها، فمن هي ليدسوم؟

في عام 2016 كانت ليدسوم واحدة من أبرز الدعاة المؤيدين لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، حيث شاركت زميلها الداعي للخروج، وأحد المرشحين لمنصب رئيس الوزراء، بوريس جونسون، منصة واحدة في مناظرة تلفزيونية. ومع ذلك، حذرت قبل ثلاث سنوات في محاضرة في جمعية هانسارد من مغادرة بلادها الاتحاد الأوروبي، قائلة إن ذلك سيكون بمثابة «كارثة على اقتصادنا». وقد أوضحت لاحقاً تلك التعليقات بقولها إنها عدلت عن موقفها بعد أن سافرت على نطاق واسع في جميع أنحاء أوروبا لبحث تأثير الاتحاد الأوروبي على المملكة المتحدة. وبعد إطلاق ترشيحها يوم الثلاثاء، أكدت ليدسوم أن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بحلول 31 أكتوبر سيكون «خطاً أحمر قاسياً» بالنسبة لها.

وقارنت ليدسوم نفسها سابقاً بأول رئيسة وزراء بريطانية، مارغريت تاتشر. تقول عن نفسها: «كشخص، فإنني لطيفة وكزعيم فإنني حازمة ومصممة، وأعتقد أن هذا مزيج مثالي، وهذا هو المكان الذي أحب أن أجد نفسي فيه».

وُلدت ليدسوم في أيلزبري في باكينجهام شير، وتقول إنها ظلت تحلم بأن تصبح نائبة برلمانية في سن الثالثة عشرة عندما كانت ترغب في «إنقاذ العالم من حرب نووية». درست العلوم السياسية في جامعة وارويك ثم بدأت العمل في القطاع المالي، وعملت في بنك باركليز قبل الانتقال إلى صناديق إدارة الاستثمار المختلفة. تم انتخابها نائبة لجنوب نورث هامبتون شاير عام 2010، وبدأت عملها في البرلمان عضواً في لجنة وزارة الخزانة. أصبحت وزيرة دولة عام 2014، كما شغلت منصب وزير المدينة، حيث نجحت في استرداد 1.36 مليار جنيه إسترليني من الحكومة الآيسلندية التي استخدمهتا لإنقاذ بنك لاندز أثناء الأزمة المالية العالمية.

ما يقوله زملاؤها عنها

النائب عن دافينتري، ريس هيتون-هاريس، يقول عنها: «لا يوجد سوى شخص واحد يستطيع أن يشغل هذا المنصب، وهذا الشخص هو أندريا ليدسوم». ويضيف «أندريا هي بالتحديد نوع القائد الحاسم والرحيم الذي نحتاجه للمضي قدماً في بلدنا، والذي يستطيع حل أزمة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي». ويقول عنها النائب عن سانت آيفيس، ديريك توماس: «أنا أؤيد أندريا ليدسوم لتصبح رئيس وزراء المملكة المتحدة المقبل». ويضيف «أعتقد أن لديها أكثر الاستراتيجيات اتساقاً بشأن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي في أفضل إطار زمني ممكن، وقد أوضحت لي شخصياً التزامها بتحسين دور المملكة المتحدة بشكل كبير في معالجة تغير المناخ إذا أصبحت رئيسة للوزراء».

طباعة