مسؤول مصري: مساعٍ دبلوماسية لاسترداد قطع أثرية ستعرض للبيع في لندن

رأس تمثال من الحجر منسوب إلى الملك توت عنخ آمون من ضمن المعروضات في المزاد. أ.ف.ب

قال الدكتور مصطفى وزيري أمين عام المجلس الأعلى للآثار المصرية، إن جهوداً مكثفة تبذل على مختلف الأصعدة لوقف عرض 32 قطعة أثرية في إحدى صالات العرض بالعاصمة البريطانية لندن.

وأضاف وزيري، في تصريحات لوكالة الأنباء الألمانية، إنه في ساعة متأخرة من مساء الأربعاء عقب ترؤسه لاجتماع عاجل عقدته اللجنة الدائمة بالمجلس الأعلى للآثار المصرية، أن وزارة الآثار تبذل جهوداً مع وزارة الخارجية المصرية والسفارة المصرية بلندن، كما يجري التنسيق القانوني مع مكتب النائب العام المصري، وهيئات دولية معنية بالحفاظ على الآثار، وذلك بهدف استعادة القطع الأثرية التي ستعرض للبيع في العاصمة البريطانية.

وأوضح أنه من المنتظر الإعلان عن تفاصيل جديدة بشأن تلك القضية في وقت لاحق.

وكانت مصر قد أعلنت مساء الأربعاء «اعتراضها الشديد» على قيام صالة المزادات كريستيز بلندن، بعرض 32 قطعة أثرية تنتمي للحضارة المصرية القديمة، من ضمنها رأس تمثال من الحجر منسوب إلى الملك توت عنخ آمون للبيع فى مزاد علني يومي الثالث والرابع من شهر يوليو المقبل.

وبحسب بيان من وزارة الآثار أول من أمس، فقد جاء الاعتراض المصري على طرح القطع الأثرية المصرية للبيع في مزاد بالعاصمة البريطانية من أعلى جهة تدير السياسات الأثرية بالبلاد، وهي اللجنة الدائمة للآثار المصرية والتي تضم في عضويتها كبار علماء الآثار في مصر.

وأكدت اللجنة احتجاجها على عرض آثار مصرية للبيع، وشددت على ضرورة وقف البيع وعودة كل القطع التي خرجت بطريقة غير شرعية إلى مصر.

طباعة