رئيسة وزراء نيوزيلندا تتحدث عن خطوبتها

الشريكان مع ابنتهما. إي.بي.إيه

تواترت أنباء عن خطوبة رئيسة الوزراء النيوزيلندية، جاسيندا أرديرن، يوم الجمعة الماضي، بعد أن شاهدها البعض وهي تضع خاتماً من ألماس في الإصبع الوسطى من يدها اليسرى. وأخبرت آرديرن الصحافي، في مؤتمرها الصحافي الأسبوعي، الذي جاء بعد انعقاد مجلس الوزراء، أن شريكها، كلارك جيفورد، قدم طلب الخطوبة بينما كانا في إجازة في ماهيا خلال عطلة عيد الفصح، وقالت «لقد كنا على قمة تل موكوتاهي، المطل على ماهيا، وكان هناك كلارك وأنا، وأعضاء الحماية الدبلوماسية، وزوجان من السكان المحليين من ماهيا، وكلب حاول التهام الشوكولاتة التي أحضرها لي كلارك في الوقت نفسه».

كانت أرديرن مترددة في الحديث عن الكثير من التفاصيل حول طلب كلارك الزواج منها.

وعندما سألها أحد الصحافيين عما إذا كان جيفورد قد وضع ركبته على الأرض، كما يحدث دائماً في المشاهد الدرامية لطلب الزواج، قالت ليس هناك أحد من الحضور أحس بهذا الطلب. وأضافت آرديرن أن الخاتم كان ملكاً لجدة غيفورد. وعن سبب وضع الخاتم في الإصبع الوسطى قالت «ليس لأني أحاول إخفاء أخبارنا عن أي شخص، لكن الخاتم ببساطة لا يتناسب مع الإصبع اليمنى، ولهذا السبب وضعته في الإصبع الوسطى». خطيبها وشريكها كلارك، مذيع تلفزيوني يبلغ 41 عاماً، يساعدها في رعاية ابنتهما، نيف تي أروها، البالغة من العمر 10 أشهر، بينما تدير آرديرن (38 عاماً) البلاد.

طباعة