احتجاج برلماني بشأن تكريم «شعبولا» من قبل كلية الطب

استياء من أنباء عن منح جامعة بنها الدكتوراه الفخرية لشعبان عبدالرحيم

صورة

تتواصل ردود الأفعال البرلمانية والإعلامية بشأن ما تردد عن تكريم جامعة طنطا للفنان الشعبي شعبان عبدالرحيم، ومنحه درع كلية الطب بالجامعة. وقالت الجامعة إنها «قررت تكريمه، بعد أن أجرى فحوصاً طبية لديها، وقرر إقامة حفل خيري لمصلحة الطلاب»، لكن الجامعة رفضت ما تردد عن «منحه الدكتوراه الفخرية»، فيما تقدم برلمانيون بطلب إحاطة وبيان عاجل أمام البرلمان بشأن الواقعة، في وقت تتصاعد فيه الهجمة الإعلامية ضد المسؤولين عنها، متهمة الجامعة باختلال المعايير.

وكان شعبان عبدالرحيم قد ظهر أخيراً في صور داخل كلية الطب جامعة طنطا مع عدد من أساتذة الكلية، وعلى مكاتبهم وسط أجواء احتفائية به، في إطار تقارير صحافية نقلت خبر تكريم الجامعة له.

وقال شعبان عبدالرحيم في تصريحات صحافية إنه «أجرى بعض الفحوص الطبيبة داخل مستشفى بنها الجامعي، وزار كلية طب، والتقى عميد الكلية الدكتور مصطفى القاضي، ورئيس نادي أعضاء هيئة التدريس، وأنه سمع عن مستشفى بنها الجامعي، ومدى جودة الخدمة الطبية المقدمة فيه».

وتابع عبدالرحيم، المعروف شعبياً باسم (شعبولا)، أنه «اتفق مع رئيس جامعة بنها على إحياء حفل يقام بعد عيد الفطر في استاد بنها الرياضى، وتخصيص العائد لمصلحة مستشفى بنها الجامعي، وأنه يتوجه بكل الشكر لكل القائمين على المستشفى من أطباء وعاملين». ووعد عبدالرحيم بـ«إهداء المستشفى أغنية».

واشتعلت حملة هجومية واسعة من الرأي العام المصري، في المواقع والصحف، وعلى صفحات التواصل، بعد نشر «خبر التكريم»، فأصدرت جامعة بنها بياناً قالت فيه:«تابعت جامعة بنها ردود الأفعال المختلفة على مواقع التواصل الاجتماعي حول زيارة الفنان شعبان عبدالرحيم لمستشفى بنها الجامعي، لإجراء بعض الفحوص الطبية داخل المستشفى، ولقائه برئيس الجامعة وعميد كلية الطب، ونحن نبين أن الفنان شعبان عبدالرحيم زار كلية الطب، لإجراء مجموعة من الفحوص والتحاليل، أشرف عليها الدكتور طارق العيسوى، والدكتور أحمد محمد الجزار، والدكتور محمد شاكر. وأن أطباء المستشفى الجامعي قاموا بأداء واجبهم تجاه الفنان»، وتابع البيان أنه «عقب انتهاء جميع الفحوص عرض شعبان عبدالرحيم إقامة حفل خيري في استاد بنها الرياضى، على أن يخصص عائده لمصلحة المستشفي الجامعي، بعد ما شاهد على الطبيعة حجم وأعداد المرضى المترددين على الأقسام العلاجية المختلفة»، ولم يتطرق البيان نفياً أو تأكيداً لـ«خبر التكريم».

بدوره، قال الرئيس السابق لقسم الإعلام بكلية الآداب جامعة بنها والخبير الإعلامي، د. عبدالله زلطة، في تصريح لـ«بوابة الأهرام»، إن الموضوع لا يستحق هذه الضجة المثارة، فتكريم الفنان شعبان عبدالرحيم لم يكن مرتباً له، بل جاء بعد مبادرته لتنظيم حفل خيري عقب عيد الفطر، يخصص عائده لمستشفى جامعة بنها، وبالتالي فقد بادر رئيس الجامعة من جانبه بشكر وتشجيع الفنان الشعبي على مبادرته.

وأضاف د. زلطة أن الجامعة تتواصل مع مختلف فئات وطوائف المجتمع، خصوصاً ما يتعلق بتطوير الخدمة العلاجية في المستشفى الذي يعالج الآلاف يومياً من مختلف محافظات الوجه البحري، وليس محافظة القليوبية فقط.

وفي ما يتعلق بما نشره البعض عن منح جامعة بنها الدكتوراه الفخرية للفنان شعبان عبدالرحيم، نفى د.عبدالله زلطة تلك الشائعة، وقال إنه لا أساس لها من الصحة، وهي كأي شائعة يطلقها بعض المغرضين، الذين لا يحبون الخير لهذا الوطن، ويسعون لنشر ما يثير بلبلة الرأي العام، دون وازع من ضمير.

على صعيد مقابل، تقدمت البرلمانية الدكتورة إيناس عبدالحليم، وكيل الصحة بمجلس الشعب، بطلب إلى رئيس مجلس الوزراء ووزير التعليم العالي، للتقدم ببيان عاجل بشأن تكريم شعبان عبدالرحيم.

وقالت عبدالحليم، إن الدكتور جمال السعدي كرّم الفنان شعبان عبدالرحيم، بجامعة بنها، ومنحه درع كلية الطب جامعة بنها، إلا أنه لا يمكن بأي حال قبول مثل ذلك الأمر، فالجامعة التي هي صرح للعلم ومكان لتكريم العلماء والباحثين، الذين أثروا العلم، وقدموا ما يفيد البشرية، لا يمكن أن تكون مكاناً لتكريم أي شخص.

واستطردت «لا أعلم ماذا قدم الفنان - مع كامل الاحترام له - حتى يتم تكريمه في الجامعة؟ هل يوجد سبب منطقي يبرر مثل هذا الأمر؟ هل هناك قواعد للتكريم وإقامة الحفلات وتسليم دروع الكليات، أم أنها ترجع لهوى رئيس الجامعة، وهو أمر يتطلب معالجة فورية حفاظاً على قدسية الجامعة؟».

على صعيد موازٍ، شنت صحف ومواقع إلكترونية حملة ضد الواقعة. وقالت الكاتبة إيمان رسلان، على صفحتها على «فيس بوك»: «مندهشة حقيقة من قطاع في الجامعات المصرية، لموافقته وترحيبه بفكرة دعم تكريم شعبان عبدالرحيم، تحت لافتة التبرعات مرة، ولافتة شعبي مرة، ولافتة طيب وغلبان مرة ثالثة».

وتابعت رسلان «ما القيمة التي يضيفها للطلاب؟ هل نموذج الفهلوة والتقليل من شأن التعليم هو المطلوب؟ لأنه هو نفسه لم يحسن شيئاً من نفسه بعد مكاسبه الضخمة، أم تكريس العشوائية والدجل هو المقصود؟ والأهم من هذا كله، هل كل من يذهب للعلاج في مستشفى يكرم بدرع الجامعة؟ لا تخلطوا الأوراق من فضلكم، ما المبرر إذاً لإعطائه الدرع لكلية طب، وهو أصلاً لم يفعل شيئاً للجامعة؟ ما حدث إهانة لعقلنا، وإهانة للتعليم والجامعات».


- اتفق شعبان عبدالرحيم مع رئيس جامعة بنها على

إحياء حفل يقام بعد عيد الفطر في استاد بنها

الرياضي، وتخصيص العائد لمصلحة مستشفى بنها

الجامعي، ووعد بإهداء المستشفى أغنية.

 

طباعة