بيرني ساندرز يدعو شركة ديزني لتحسين رواتب موظفيها

طالب عضو الكونغرس الديمقراطي الأميركي، بيرني ساندرز، شركة ديزني بأن تستخدم أرباح فيلم «المنتقمون»، الذي حققت الشركة من خلاله أرباحاً خيالية، بأن تدفع لموظفيها أجوراً مثلما تحصل عليه «الطبقة المتوسطة».

وأشار ساندرز إلى مقال نشرته الصحف قالت فيه إن الفيلم حقق أرباحاً بلغت 1.2 مليار دولار حول العالم خلال عرضه في يوم واحد «الأمر الذي سيكون بطولياً حقاً هو أن تستخدم ديزني أرباح فيلم (المنتقمون) كي تدفع لموظفيها أجوراً مثل أجور الطبقة المتوسطة، بدلاً من أن تدفع للمدير التنفيذي للشركة بوب إيغر 65.6 مليون دولار سنوياً، أي أكثر بـ1400 مرة من متوسط الراتب الذي تدفعه الشركة لموظفيها».

ولطالما انتقد ساندرز ممارسات إدارة الشركات الضخمة، وبصورة متكررة، وامتدح عمال منتجع والت ديزني العالمي في أغسطس الماضي، بعد أن تمكنوا من تحقيق أجر قدره 15 دولاراً في الساعة، بعد مفاوضات مع الشركة. وقال أمام حشد في كاليفورنيا، في يونيو الماضي، إنه يريد أن «يسمع التبرير الأخلاقي لشركة تربح نحو تسعة مليارات سنوياً، وتقوم بدفع 400 مليون للمديرين التنفيذيين، في حين أن عمالاً في الثلاثينات من العمر جائعون». وقالت أبيغيل، حفيدة روي ديزني، مؤسس شركة ديزني، في تغريدة الشهر الماضي، إن التعويضات التي يحصل عليها إيغر «غير عقلانية»، ودعت الشركة إلى استخدام بعض الأرباح من أجل تحسين ظروف الموظفين.


ساندرز لطالما انتقد

ممارسات إدارة

الشركات الضخمة

وبصورة متكررة.

طباعة