شمل كراكاس وجزءاً كبيراً من البلاد

عطل جديد للكهرباء بمناطق واسعة في فنزويلا

صورة

غرقت العاصمة الفنزويلية كراكاس، وجزء كبير من فنزويلا، في الظلام مجدداً، ليل الثلاثاء الأربعاء، كما ذكر صحافيون من وكالة فرانس برس، وشهادات نشرت على شبكات التواصل الاجتماعي.

وانقطع التيار الكهربائي في أكبر عطل يسجل منذ أسبوع. وقد طال جزءاً كبيراً من العاصمة، ومناطق واسعة في 20 على الأقل من ولايات فنزويلا الـ23، بما فيها فارغاس وميراندا وأراغوا وكارابوبو وكوخيديس (وسط)، ولارا وزوليا (غرب)، وجزيرة مارغاريتا.

ولم توضح الحكومة، ولا الشركة الوطنية للكهرباء (كوربو - إيليك)، أسباب هذا العطل العام، الذي يأتي بينما دعا المعارض خوان غوايدو، الذي أعلن نفسه رئيساً بالوكالة، إلى تظاهرات جديدة الأربعاء في البلاد.

ومنذ السابع من مارس الماضي، وعطل أغرق كل البلاد تقريباً في الظلام لخمسة أيام، يتكرر انقطاع الكهرباء من حين إلى آخر في فنزويلا، ما يؤثر خصوصاً في خدمات توزيع المياه والنقل وشبكات الهاتف والإنترنت.

وتشهد فنزويلا انقطاعات في التيار الكهربائي، منذ مطلع مارس. وقد أعلنت الحكومة الفنزويلية، بداية أبريل الجاري، عن تدابير صارمة للتصدي لهذه الأزمة.

وتنسب حكومة الرئيس نيكولاس مادورو هذه الأعطال إلى «هجمات كهرومغناطيسية ورقمية ومادية»، ضد محطة غوري لتوليد الكهرباء، التي تؤمن 80% من إنتاج الطاقة في البلاد.

وتشهد فنزويلا أزمة سياسية واقتصادية عميقة، وتعاني نقصاً في المواد الغذائية والأدوية، لأن الحكومة لا تملك سيولة نقدية، بعد انهيار الإنتاج النفطي الذي يشكل مصدر 96% من عائدات البلاد. وفي هذا الإطار، أكد الرئيس نيكولاس مادورو أن فنزويلا مستعدة للحصول على مساعدة دولية، وذلك خلال لقاء مع رئيس اللجنة الدولية للصليب الأحمر، بيتر مورير. وكتب مادورو، في تغريدة على «تويتر»: «نؤكد استعدادنا لوضع آليات تعاون، للمساعدة والدعم الدولي».


لم توضح الحكومة،

ولا الشركة

الوطنية للكهرباء

(كوربو - إيليك)،

أسباب هذا العطل

العام.

طباعة