ترامب يدّعي أن جدّه لأبيه وُلد في ألمانيا

ترامب الأب من اليسار وترامب الابن من اليمين وبينهما مسوّق رياضة الملاكمة دون كينغ. أ.ب

كثيراً ما يخلط الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، بين والده وجدّه عندما يأتي الحديث عن مكان مولد والده، فقد زعم في غير مناسبة أن أباه وُلد في ألمانيا. وبدا هذا واضحاً خلال اجتماع له في وقت سابق مع الأمين العام لحلف شمال الأطلسي (ناتو)، ينس ستولتنبرغ، في البيت الأبيض. وقال ترامب إنه «يكنّ احتراماً كبيراً» للمستشارة الألمانية، أنغيلا ميركل، وألمانيا، حيث اقترح خلال حديث تلفزيوني أن على الأمة الأوروبية زيادة إنفاقها العسكري. وقال بتأكيد لا لبس فيه: «والدي ألماني، صحيح، كان ألمانياً»، وأضاف «وُلد في مكان رائع جداً في ألمانيا، وبالتالي لدي شعور عظيم حيال ألمانيا، لكنهم لا يدفعون ما ينبغي عليهم دفعه».

لكن الحقيقة هي أن فريد ترامب، والد ترامب، وُلد في نيويورك. أما جدّه لوالده، فردريك ترامب، فقد وُلد في ألمانيا قبل أن يهاجر للولايات المتحدة عام 1885، وهو في سن السادسة عشرة. وليست هذه هي المرة الأولى التي يدّعي فيها ترامب أن والده وُلد في ألمانيا أو عاش هناك. ففي قمة الناتو التي عقدت العام الماضي في العاصمة البلجيكية بروكسل، قال ترامب: «أكنّ احتراماً كبيراً لألمانيا، والدي من ألمانيا.. كلّ من أمي وأبي من الاتحاد الأوروبي، على الرغم من حقيقة أنهم لا يعاملوننا جيداً في التجارة». في يوليو الماضي خلال رحلة له إلى اسكتلندا، أخبر شبكة «سي بي إس نيوز» قائلاً: «لا تنسوا أن والديّ وُلدا في أجزاء من الاتحاد الأوروبي، والدتي من اسكتلندا، ووالدي من ألمانيا». في مقابلة أخرى مع «فوكس نيوز»، العام الماضي، قال: «وُلد والداي في الاتحاد الأوروبي». وأضاف «أنا أحب هذين البلدين، ألمانيا، واسكتلندا. إنهما لايزالان هناك، أليس كذلك؟».

تجدر الإشارة الى أن ترامب وأنصاره قبيل الانتخابات الرئاسية أطلقوا حملة تشكّك في أن مكان ميلاد الرئيس السابق، باراك أوباما، هو الولايات المتحدة، وتدّعي أنه وُلد في كينيا، ولكن ثبت أنه وُلد في الولايات المتحدة.

والدة ترامب، ماري ماكلويد، وُلدت بالفعل في اسكتلندا، في جزيرة لويس. وولد والده فريد ترامب في مدينة نيويورك بالولايات المتحدة الأميركية، وليس ألمانيا. وتولى إدارة شركة العقارات العائلية عندما كان مراهقاً، وحصل على مبالغ هائلة قبل أن ينقل زمام الأمور إلى ابنه ترامب. أما جده فريدريك ترامب، فقد ولد في ألمانيا، في قرية كالشتاد وغادر إلى أميركا في سن صغيرة وعمل حلاقاً في مانهاتن قبل أن يتجه غرباً، وعاش فترة من الوقت في ولاية واشنطن، ثم في يوكون بكندا، حيث عمل ببيع لحم الخيل، وغيرها من «الخدمات» للمنقبين عن الذهب. ثم عاد إلى ألمانيا، لكنه طرد من الخدمة العسكرية. وكان والد ترامب حتى ثمانينات القرن العشرين يتظاهر بأنه من أصل سويدي، ويفعل ذلك لأنه يعتقد أنه سيكون أكثر قبولاً لكثير من مستأجريه اليهود.

طباعة