بينها وبين ترامب ما صنع الحدّاد

رئيسة مجلس النواب الأميركـي تبتكـر «تصفيقة» جديدة في خطاب حالة الاتحـاد

صورة

شهد خطاب حالة الاتحاد الذي ألقاه الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، الثلاثاء الماضي، الكثير من اللقطات الطريفة، التي لم تغفل عنها عين الصحافة، أو مواقع التواصل الاجتماعي، ولعل أطرف اللقطات هي عندما نهضت رئيسة مجلس النواب، نانسي بيلوسي، من مقعدها مع غيرها من الحضور للتصفيق لعبارات الرئيس، وبدأت تصفق مادة ذراعيها بشكل غريب نحو الرئيس، وظلت تصفق حتى بعد أن التفت إليها ترامب، والتقت عيونهما وكأنما يطلب منها التوقف، لكنها ظلت تصفق بطريقة تبدو مبتذلة. وأصبح تصفيق بيلوسي حالة شائعة على «تويتر»، وتم ذكرها في أكثر من 222 ألف تغريدة. وكتب أحد مستخدمي «تويتر»: «إنني أحترم بيلوسي، لقد اضطرتها الظروف للتصفيق، لذا اخترعت هذا التصفيق الغريب الساخر، والعدواني، السريالي في الوقت ذاته، لم يسبق لأحد أن صفق مثل هذا». وغرد أحدهم قائلاً إن بيلوسي توجت «ملكة التصفيق المتعالي»، واختيرت صورة تصفيقها على أنها «صورة القرن». وعلق شخص آخر قائلاً: «إهانة كبيرة تظهرها امرأة سخيفة تمضغ شيئاً ما، وتبحث في أوراقها الفنية (قوائمها) ملاحظاتها طوال المساء».

وبالإضافة إلى تصفيقها الغريب، فإن مزاج بيلوسي العام خلال الخطاب لم يمر دون أن يلاحظه أحد. ووصفها مايك ديبونيس من صحيفة «واشنطن بوست» بأنها عكست «وجه الغضب الديمقراطي»، ويبدو أنها غير مكترثة للخطاب الطويل الذي يلقيه ترامب، على عكس جارها، نائب الرئيس، مايك بنس، الذي ظل يبتسم ويتحرك، ولكنها ظلت تحدق في مجموعة من الأوراق أمامها بدلاً من الانتباه لعبارات الرئيس. ووصفها البعض بأنها «تبدو كأنها جليسة أطفال تقرأ قواعد اللعبة، بينما الأطفال من حولها يقذفون قطع اللعب في بعضهم بعضاً».

وكثرت النظريات حول ما هي الأوراق التي كانت بيلوسي تقرأها خلال خطاب ترامب. ويعتقد مقدم برامج «ذي ديلي شو»، تريفور نوح، أنها كانت تقرأ قائمة طعام، مضيفاً «ظللت أتوقع أن يأتي النادل لتطلب منه أجنحة بوفالو». وفي ما بعد أكد متحدث باسم مجلس النواب لاحقاً لصحيفة «نيويورك تايمز» أن بيلوسي كانت تطالع نسختها الخاصة لخطابها، لكن بعض النقاد انتقدوا سلوكها أثناء الخطاب بأنه «فظ» و«غير محترم». وفي الوقت الذي مازالت فيه ردود الفعل تتوالى عن خطاب حالة الاتحاد، ظل كثير من الناس يرون أن «أكثر اللحظات المثيرة للاهتمام تصفيق بيلوسي»، وأن التصفيق الساخر لبيلوسي «سرق الأضواء من خطاب حالة الاتحاد».


- بالإضافة إلى تصفيقها الغريب فإن مزاج

بيلوسي العام خلال الخطاب لم يمرّ دون

أن يلاحظه أحد.

طباعة