اعتقال 5 أشخاص على خلفية الكارثة

ارتفاع حصيلة انهيار سدّ منجميّ في البرازيل إلى 84 قتيلاً

صورة

ارتفعت حصيلة ضحايا انهيار سدّ في منطقة برومادينيو في جنوب شرق البرازيل إلى 84 قتيلاً، لتنخفض بالتالي حصيلة المفقودين إلى 276، بحسب ما أعلن الدّفاع المدني، أول من أمس.

وقال اللفتنانت كولونيل فلافيو غودينيو، المتحدّث باسم الدّفاع المدني في ولاية ميناس جيرايس، إنّه تم التعرّف إلى جثث 42 شخصاً بعد خمسة أيام من عملية بحث مكثّف وسط الوحول.

ووقعت الكارثة في 25 يناير، عندما تسبّب انزلاق للتربة بانهيار السدّ في منجم للحديد الخام قرب مدينة بيلو أوريزونتي عاصمة ولاية ميناس جيرايس.

وكانت ولاية ميناس جيرايس تضرّرت في 2015 جراء انهيار سدّ منجميّ آخر قريب من ماريانا التي تبعد 120 كلم من برومادينيو، وأسفر عن 19 قتيلاً وتسبب بكارثة بيئية غير مسبوقة في البلاد.

وكانت السلطات البرازيلية قد ألقت القبض على ثلاثة من موظفي شركة التعدين البرازيلية «فالي»، واثنين من شركة الفحص والتفتيش الألمانية «توف سود» في أعقاب انهيار السد.

وأكدت «توف سود» التي تتخذ من مدينة ميونيخ مقراً لها «يمكننا الآن أن نؤكد القبض على اثنين من موظفينا في البرازيل».

ووفقاً لوسائل الإعلام المحلية فقد تم إلقاء القبض على ثلاثة مسؤولين من «فالي».

وقالت شركة «فالي» في بيان أول من أمس «في ما يتعلق بمذكرات الاعتقال التي قُدمت، تتعاون (فالي) بشكل كامل مع السلطات، وستواصل (فالي) دعمها للتحقيقات من أجل تحديد الحقائق، وتقديم (الدعم غير المشروط) لأسر الضحايا».

وأثار انهيار السد في برومادينيو، جنوب شرقي ولاية ميناس جيرايس، غضباً واسع النطاق في البرازيل.


أثار انهيار السد في

برومادينيو، جنوب

شرقي ولاية

ميناس جيرايس،

غضباً واسع النطاق

في البرازيل.

طباعة