بوتين يكشف المزيد عن ماضيه العسكري الغامض

صورة

كشف الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، أنه قاد كتيبة مدفعية خلال الفترة السوفييتية، ويعتبر هذا التصريح جزءاً من تفاصيل سيرة حياته الغامضة، التي لم تكن معروفة من قبل. وأدلى بوتين بهذا التعليق خلال زيارة قام بها، الاثنين الماضي، إلى قلعة بيتروبول في سان بطرسبورغ، حيث سحب رافعة الإطلاق الخاصة بمدفع يطلق قذائف كتحية يومية عند الظهر فوق نهر نيفا. وقال بوتين، وفقاً لمقطع فيديو نشره الكرملين، «تلقيت رتبة ملازم عند انضمامي إلى سلاح المدفعية، وقدت كتيبة مدفعية». لكنه لم يعط تفاصيل كافية.

ولا تذكر سيرة بوتين الرسمية رتبه العسكرية، كرتبة ملازم، أو قيادته كتيبة مدفعية. ووفقاً للكرملين، انضم بوتين إلى جهاز الاستخبارات السوفييتية (كي جي بي) مباشرة بعد تخرجه في كلية الحقوق في جامعة لينينغراد الحكومية في عام 1975. وأمضى 16 عاماً في جهاز الأمن السوفييتي، وترقى إلى رتبة مقدم في (كي جي بي) قبل انهيار الاتحاد السوفييتي في عام 1991. ومع ذلك، فقد طُلب من جميع الطلاب اللائقين جسمانياً في الجامعات السوفييتية الخضوع لتدريب عسكري، ليحصلوا بعد ذلك على رتبة ضابط احتياط، ومن المحتمل أن يكون بوتين يشير إلى ذلك.

يأتي إعلان الرئيس الروسي بعد وقت قصير من الكشف عن بطاقة هوية انتمائه للشرطة الألمانية الشرقية القديمة في أرشيف جهاز أمن الدولة في ألمانيا الشرقية سابقاً (ستاسي). وكان بوتين عمل ضابطاً في (كي جي بي) في دريسدن في الثمانينات. ولم يؤكد الكرملين أو ينكر أن بوتين قد صدرت له هوية من «ستاسي». وهناك معلومات قليلة موثوقة عن عمل بوتين في دريسدن. أحد الاحتمالات هو أنه كان مكلفاً اصطياد وتجنيد الأجانب الذين كانوا يدرسون أو يعملون في المدينة. ومن المعروف أن بوتين عمل في مجال الاستخبارات المضادة خلال أيامه في (كي جي بي)، وتزعم بعض التقارير أن واجباته في جهاز المخابرات الروسية تشمل مراقبة المنشقين السياسيين السوفييت، لكن لم يتم تأكيد ذلك.

 

طباعة