يقترن بالجندية بدلاً من خطيبته

أليس (71 عاماً) مع زوجها كلارك - ألغت زواجها من ماتيس لأنه لم يتخلَّ عن العسكرية. من المصدر

ولد ماتيس في بولمان، واشنطن، في 8 سبتمبر 1950، كان والده جون ويست ماتيس، الذي توفي عام 1988، يعمل في مشروع في منهاتن. والدته لوسيل برولكس، كندية هاجرت إلى الولايات المتحدة في سن الطفولة خلال الحرب العالمية الثانية، وعملت في ما بعد في المخابرات العسكرية في جنوب إفريقيا، وأشار ماتيس الى هذه الحقيقة في يناير 2017، عندما أخبر لجنة الخدمات المسلحة في مجلس الشيوخ خلال جلسة لتأكيد تعيينه، قائلاً: «في ربيع 1942، كانت والدتي في العشرين من عمرها وتعمل في مجال الاستخبارات العسكرية، لقد كانت جزءاً من أول طاقم موظفين حكوميين ينتقلون إلى البنتاغون الذي لم يكتمل بعد، جاءت إلى أميركا طفلة رضيعة. لم تكن تتخيل في شبابها بعد أكثر من 90 عاماً من هجرتها إلى هذا البلد، وبعد مرور 75 عاماً على مشوارها عبر أبواب وزارة الحرب، أن يقف أحد أبنائها أمامكم اليوم، ليصبح وزيراً للدفاع».

لم يتزوج ماتيس مطلقاً وقد اكتسب لقب «الراهب المحارب»، في إشارة إلى أنه نذر نفسه للجيش الأميركي. ولهذا قصة أخرى، فخلال سبعينات القرن الماضي خطب ماتيس امرأة تدعى أليس جيليس. ووفقاً لصحيفة «نيويوركر» عام 2017، ألغت جيليس زفافها منه بسبب رفضه التخلي عن سلاح مشاة البحرية، حسب شروطها، وتم إلغاء الزواج قبل ثلاثة أيام من الزفاف. ونقلت الصحيفة عن أحد أصدقائه قوله إن مستقبل ماتيس في الجيش «مشرق للغاية» بالنسبة إليه.

لم يتزوج ماتيس مطلقاً وقد اكتسب لقب «الراهب المحارب»، في إشارة إلى انه نذر نفسه للجيش الأميركي. ولهذا قصة أخرى، فخلال سبعينات القرن الماضي خطب ماتيس امرأة تدعى أليس جيليس. ووفقا لصحيفة نيويوركر عام 2017، ألغت جيليس زفافها منه بسبب رفضه التخلي عن سلاح مشاة البحرية، حسب شروطها.

طباعة