تعرّض لانتقادات لاذعة

اجتماع «ذكوري» لناريندرا مودي مع ممثلين هنود يثير استياءً

صورة

تعرّض رئيس الوزراء الهندي، ناريندرا مودي، لانتقادات لاذعة في وسائل التواصل الاجتماعي، بعد أن اجتمع مع منتجي وممثلي بوليوود، الثلاثاء الماضي، لمناقشة القضايا التي تواجهها صناعة السينما الهندية، دون أن تكون في هذا الاجتماع امرأة واحدة.

ووفقاً للمصادر، حثّ المنتج ريتيش سيدواني، رئيس الوزراء على النظر إلى التعامل مع السينما «كصناعة»، من خلال الاعتراف بمساهمتها في الخزينة العامة في البلاد، والنمو المالي، وفي تعزيز العلاقات الثنائية بين الدول. وقالت المصادر إن رئيس الوزراء كان «متقبلاً للغاية»، واعترف بأنه في اجتماعاته مع مندوبين من جميع أنحاء العالم، كانت السينما الهندية دائماً موضوعاً للمحادثة، إذ تتم مناقشتها بعمق وتجد تقديراً كبيراً.

وبعد الاجتماع أثنى رئيس الوزراء في تغريدة على التفاعل «المثمر» و«واسع النطاق». وقال أيضاً إن الوفد تحدث عن خطوات كبيرة في صناعة السينما والترفيه. وكان بعض الممثلين مثل أكشاي كومار جزءاً من التفاعل، حيث شارك حول اللقاء في تغريدة، وشكر رئيس الوزراء على حضوره ومناقشته القضايا المتعلقة بصناعة السينما.

وبمجرد ظهور صور الاجتماع، سارع مستخدمو الإنترنت، ومن بينهم المنتجة، ألانكريتا سريفاستافا، إلى الإشارة إلى عدم وجود تمثيل نسائي في هذا الوفد الذي يهيمن عليه الرجال. وأعربت مخرجة فيلم «أحمر الشفاه تحت برقعي» عن خيبة أملها في ما جرى، من خلال تغريدة كتبت فيها «سيكون من الرائع أن يكون هناك تمثيل نسائي في هذه الوفود، إنه عام 2018».

وعلقت الممثلة سوميا بيجال، قائلة: أين النساء؟ هل التمثيل النسائي ليس ضرورة؟ في الواقع تبدع النساء، وتسهم في هذه الصناعة بقدر ما يصنع الرجال. والحقيقة هي أن النساء، عندنا يعانين الكثير من الصعاب في كل مجال!

وعلق آخر: تتحدث صناعة السينما عن المساواة وتمكين النساء، أنا حزين حقاً لعدم رؤية أي امرأة في الوفد. بوليوود تتصنع وتداهن رئيس الوزراء.

ليست هذه هي المرة الأولى التي يتعرض فيها رئيس الوزراء للانتقاد بسبب عقده اجتماعات مع ممثلين جميعهم من الذكور. وكان وفد مصغّر من صناعة السينما التقى رئيس الوزراء في وقت سابق من أكتوبر، وضم الوفد الممثلون: عامر خان، راجكومار هيرانى، سيدهارث روي كابور، وريتيش سيدواني من بين آخرين.


بمجرد ظهور صور الاجتماع، سارع

مستخدمو الإنترنت، ومن بينهم المنتجة،

ألانكريتا سريفاستافا، إلى الإشارة إلى عدم

وجود تمثيل نسائي في الوفد الذي التقى

مودي، حيث هيمن عليه الرجال.

طباعة