ماي لم تتمكن من الخروج من سيارتها

قادة أوروبيون يتعرّضون لمواقف طريفة مع سياراتهم

صورة

وجدت رئيسة الوزراء البريطانية، تيريزا ماي، نفسها محشورة داخل سيارتها في ألمانيا، الثلاثاء الماضي، خلال ذهابها للاجتماع بالمستشارة الألمانية، أنغيلا ميركل، بشأن انسحاب بريطانيا من الاتحاد الأوروبي. وكافح المسؤولون بشدة لفتح الباب، حيث كانت تنتظرها ميركل بصبر على السجادة الحمراء. وعلى الرغم من ذلك أظهرت ماي جلداً وشجاعة، وابتسمت عندما استطاعت أخيراً الخروج من سيارتها لتحيي ميركل، قبل أن تختفيا لتناول طعام الغداء.

هذه اللحظة الحرجة لخّصت موقف ماي، في الوقت الذي ظلت تتأرجح على حافة الكارثة، وما كان ينتظرها في بلادها من تصويت لسحب الثقة، نجت منه بأعجوبة.

في الشهر الماضي تعرض موكبها أيضاً لحادث سير في بلجيكا، أسفر عن إصابة شرطيين يرافقان الموكب. وكان رئيس الوزراء البلجيكي، تشارلز ميشيل، أيضاً في الموكب الذي تعرض للحادث. ووقع الحادث على الطريق السريع البلجيكي، بينما كانت ماي وميشيل يغادران المكان، بعد حضورهما حدثاً تذكارياً في مقبرة سان سيمفوريان في مؤنس.

واصطدمت سيارتان بالدراجات النارية للشرطة، وكانت الدراجات قريبة من السيارة التي كانت تقل ميشيل، إلا أن سيارة ماي كانت في المقدمة واستمرت في طريقها دون أن تتعرض لسوء.

وانطلقت ماي في جولة محمومة في أوروبا، بعد أن اضطرت إلى تأجيل التصويت على صفقة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي لكي تتجنب الهزيمة المهينة، وتأمل الحصول على مزيد من التنازلات بشأن الحدود الإيرلندية التي يمكن أن تساعدها على كبح جماح النواب المتمردين.

وكانت سيارة الرئيس الأميركي، باراك أوباما، تعطلت عندما كان يهم بمغادرة سفارة بلاده بدبلن، في مايو 2011، ولم تصل سيارته الكاديلاك حتى إلى الطريق الرئيس بالقرب من القنصلية. واضطر إلى التخلي عنها بعد أن وجد نفسه أمام حشود من الجماهير أخذت تلوح له وتلتقط له صوراً.

في سبتمبر الماضي أصيب الرئيس المولدوفى، إيجور دودون، فى حادث مرور شمال غرب العاصمة تشيسيناو، عندما تجاوزت شاحنة سيارته في طقس ممطر بالقرب من بلدة ستراسيني، وتحطمت في موكب الرئاسة. وانقلبت سيارة الرئيس، وقال مسؤولون إن الرئيس دودون نقل إلى المستشفى لكنه يعاني خدوشاً وكدمات فقط.

وفي الشهر نفسه توفي رئيس وزراء إقليم أبخازيا الجورجي الانفصالي، غينادي غاغوليا، في حادث سيارة خلال عودة موكبه من المطار بعد زيارة لسورية. وقال نائب وزير الداخلية، كازبيك كيمشاكوف، إن السيارة التي كانت تقل غاغوليا صدمتها سيارة دخلت فجأة إلى الطريق. وقال كيمشاكوف إن السائق كان أبخازياً شاباً، وإن الحادث يجري التحقيق فيه. وكان غاغوليا قد ذهب في زيارة إلى سورية للقاء أعضاء من الشتات الأبخازي.


في سبتمبر الماضي أصيب الرئيس المولدوفى، إيجور دودون، في حادث مرور شمال غرب العاصمة تشيسيناو، عندما تجاوزت شاحنة سيارته في طقس ممطر، بالقرب من بلدة ستراسيني، وتحطمت في موكب الرئاسة.

طباعة