مودي يهاجم أعضاء بالمعارضة بعد خوضهم في شؤون عائلته - الإمارات اليوم

اتهم قادة «المؤتمر» بالانغماس في جدل عقيم لمصلحة «الأسرة الحاكمة»

مودي يهاجم أعضاء بالمعارضة بعد خوضهم في شؤون عائلته

صورة

هاجم رئيس الوزراء الهندي، ناريندرا مودي، قادة حزب المؤتمر، بسبب إبدائهم ملاحظات شخصية ضد والديه. ويجيء هجومه الأخير بعد أن ذكر أحد كبار قادة حزب المؤتمر، فيلاس موتيموار، أن الجميع يعرفون كل الأشياء المتعلقة بوالد زعيم حزب المؤتمر، راهول غاندي، لكن لا أحد يعرف عن والد ناريندرا مودي شيئاً. وسرعان ما انتشر الفيديو الذي صرح من خلاله وزير الاتحاد السابق بهذه الملاحظات المثيرة للجدل، في اجتماع حزب المؤتمر في ولاية راجاستان. وفي إشارة إلى راهول غاندي، قال مودي إن قادة المؤتمر ينغمسون في مثل هذا الجدل العقيم لمصلحة الأسرة الحاكمة.

وتساءل موتيموار موجهاً حديثه لمودي «من يعرفك قبل أن تصبح رئيساً للبلاد، الجميع يعرف أن اسم والد راهول غاندي، وهو راجيف غاندي». وفي حديثه في تجمع لناخبيه في مادهيا براديش، قال مودي إن قوة حزب المؤتمر تنفد في خضم الانتخابات، ولهذا السبب فإنهم يجرون والديه إلى السياسة. وقال «ما دهى حزب المؤتمر؟ ولماذا يخوضون باسم السياسة في والدي الذي توفي قبل 30 عاماً؟»، وأضاف أن أي عضو في حزب المؤتمر لن يدلي بمثل هذا الحديث ضدي أو عائلتي دون موافقة رئيس الحزب (راهول غاندي). وأضاف «إنه (النامدار) – ويعني راهول غاندي - هو الذي يجعل قادته يتحدثون ضدي». ويمضي مودي قائلاً «أمي تجلس في منزلها وتقيم شعائرها الدينية داخل غرفتها، ولم تزر أبداً مادهيا براديش، انها لا تعرف شيئاً اسمه سياسة». ويسترسل: بالأمس خاضوا في اسم والدتي، والآن يخوضون في اسم أبي. زعيم المؤتمر وراء كل هذا.. النامدار يدعي أنني أذكر أسماء أفراد عائلته، نعم، أنا اذكر أسماءهم، لأنهم يشتغلون بالسياسة، على عكس أفراد عائلتي الذين يجلسون بهدوء في منازلهم ويقومون بعملهم.

وقال رئيس الوزراء «لو كان والدايّ يشغلان منصباً عاماً، كنت سأقبل بانتقادهما». وأضاف موجهاً حديثه لزعيم المؤتمر: «لقد احتلت عائلتك مناصب عليا على المستوى الوطني، وكان المفترض أن تتساءل عن أدائي، لأن المسؤولية تقع على عاتق أسرتك أيضاً». وقال أيضاً إن على المؤتمر، بدلاً من الانغماس في السياسة التافهة، أن يقارن بين فترة حكومات حزب بهاراتيا جاناتا (في المركز وفي البرلمان) بفترات حكم المؤتمر، الذي يبلغ 55 عاماً. وفي وقت سابق، قارن الممثل والسياسي، راج بابار القيمة الهابطة للروبية بسنّ والدة رئيس الوزراء مودي المتناقص.

- مودي: «لو كان والداي يشغلان منصباً عاماً كنت  سأقبل بانتقادهما».

طباعة