إيفانكا ترامب تماطل في تحويل أرباحها التجارية إلى الخزانة الأميركية - الإمارات اليوم

جاريد كوشنر أفاد بأنه لايزال مديناً من استثمار قام به سابقاً

إيفانكا ترامب تماطل في تحويل أرباحها التجارية إلى الخزانة الأميركية

أرباح إيفانكا ترامب لعام 2017 بلغت أكثر من ضعف ما أقرت به عام 2016. أ.ب

استطاعت مستشارة الرئيس الأميركي، إيفانكا ترامب، أن تحصل على 3.9 ملايين دولار في عام 2017 من حصتها في فندق ترامب إنترناشيونال، وهي السنة نفسها التي بدأت فيها منصبها مستشارةً رئاسية، هذا اضافة إلى مبلغ خمسة ملايين دولار من علامتها التجارية الشخصية حسب إقرارات الدخل التي يوقعها الموظفون الحكوميون. وعلى الرغم من الوعود بتحويل الأرباح إلى الخزانة الأميركية إلا أنها لاتزال تماطل.

ويقع فندق ترامب في العاصمة واشنطن، وتم افتتاحه قبل أيام من انتخاب ترامب رئيساً للبلاد في عام 2016، ويقع على بعد مسافة قليلة فقط من البيت الأبيض، وكان منذ فترة طويلة موضوعاً لشكاوى قضائية، تزعم أن الرئيس دونالد ترامب ينتهك نصوص دستور البلاد من خلال حصوله على مصادر دخل غير حكومية، لكنه أعلن بعد انتخابه رئيساً أيلولة إدارته لعائلته.

وبلغت أرباحها لعام 2017 أكثر من ضعف ما أقرت به في عام 2016، وهو 2.4 مليون دولار. وفي عام 2016، وهو العام الذي فاز فيه والدها بترشيح الحزب الجمهوري للرئاسة ثم توليه الرئاسة، ارتفعت إيرادات علاماتها التجارية للملابس بأكثر من 60%، حسب صحيفة فورتشن.

ومع تعاظم دور إيفانكا في البيت الأبيض، انخفضت استثماراتها في علاماتها التجارية، وانسحبت من أدوار قيادية مختلفة في عام 2017. وتقول في أحد بياناتها «بعد 17 شهراً في واشنطن، لا أعرف متى سأعود إلى العمل التجاري، لكنني أعلم أن تركيزي في المستقبل المنظور سيكون على العمل الذي أقوم به هنا في واشنطن».

ووفقاً للإقرار المالي الذي يجب على الموظفين الفيدراليين ذوي الرتب العالية تقديمه كل عام، فإن ابنة الرئيس تقاضت أيضاً مليوني دولار من شركة ترامب باول كورب، لكنها توقفت عن تلقي أموال من الشركة في عام 2017، حسب الإقرار. ويبدو أن زوج إيفانكا ترامب، جاريد كوشنر، لم يكن محظوظاً في النواحي المالية، فقد أفاد بأنه لايزال مديناً من استثمار قام به سابقاً، والذي بلغ مجمله 25 مليون دولار، كما أن هذا الدين يجب عليه سداده بحلول عام 2020. وعلى الرغم من تنحيه عن شركة «أوبزرفر ميديا»، إلا أن كوشنر لايزال يحصل على 4.5 ملايين دولار من إعلانات الشركة وأرباح رأس المال المعلن من قبل المجموعة الإعلامية.

طباعة