جدل علني نادر بين ترامب ورئيس المحكمة العليا - الإمارات اليوم

الرئيس الأميركي يزعم أن قضاة يؤيدون أوباما

جدل علني نادر بين ترامب ورئيس المحكمة العليا

القاضي روبرتس الذي أدّى ترامب أمامه اليمين في يوم تنصيبه رئيساً. أرشيفية

عبّر الرئيس الأميركي دونالد ترامب، أول من أمس، عن استيائه من وجود قضاء مسيّس في الولايات المتحدة، مطلقاً بذلك جدلاً غير عادي مع رئيس المحكمة العليا جون روبرتس.

وكان القاضي روبرتس الذي أدّى ترامب أمامه اليمين في يوم تنصيبه رئيساً، ردّ من قبل على الرئيس الأميركي بتأكيده على حياد القضاة.

لكن ترامب كتب في تغريدة «آسف أيها الرئيس جون روبرتس، لكن هناك فعلاً (قضاة موالون لأوباما)»، متهماً القضاة باتخاذ قرارات «صادمة» تعرقل سياسته الحازمة في مجال الهجرة.

ورئيس المحكمة العليا قاضٍ محافظ عُيّن على رأس هذه المؤسسة العريقة بقرار من الرئيس السابق جورج بوش الابن.

واتهم ترامب، خصوصاً، الهيئة القضائية الفيدرالية التاسعة لمحاكم الاستئناف الأميركية، باتخاذ قرارات «خطيرة وغير مثمرة».

يجيء ذلك على خلفية قرار اتخذه قاضٍ كاليفورني، الإثنين الماضي، يقضي بتعليق مرسوم رئاسي ينص على رفض آلي لطلبات اللجوء التي يتقدم بها مهاجرون عبروا الحدود بطريقة غير قانونية.

ورداً على القرار، كتب ترامب الذي نجحت طلبات طعن عدة في التصدي لسياسته في مجال الهجرة، الثلاثاء، «إنه عار!». وأضاف «إنه قاضٍ موالٍ لأوباما، وهذا لن يتكرر بعد اليوم».وردّ رئيس المحكمة العليا، في بيان نشرته وكالة أسوشيتد برس «ليس لدينا قضاة موالون لأوباما أو ترامب أو بوش أو كلينتون». وأضاف: «لدينا مجموعة استثنائية من القضاة المتفانين الذين يفعلون ما بوسعهم ليحاكموا بعدل الذين يمثلون أمامهم».

وتابع رئيس أعلى هيئة للقضاء في الولايات المتحدة تضم تسعة أعضاء، بينهم خمسة قضاة محافظين: «علينا جميعاً أن نشعر بالامتنان لتمكنّنا من الاستفادة من قضاء مستقل».

ورأى القاضي الفيدرالي لسان فرانسيسكو جون تيغار، الإثنين، أن المرسوم الذي وقعه ترامب في التاسع من نوفمبر يخالف القانون الذي ينص على أن حق طلب اللجوء ينطبق على «كل أجنبي يصل إلى الولايات المتحدة، بمعزل عن وضعه».

طباعة