برلمانية ألمانية تتهم أردوغان بدعم جماعات إرهابية

اتهمت رئيسة الكتلة البرلمانية لحزب اليسار الألماني المعارض، الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، بدعم جماعات إرهابية، وذلك قبل وقت قصير من بدء زيارته الرسمية لألمانيا.

وقالت زارا فاجنكنشت لوكالة الأنباء الألمانية: «الرئيس أردوغان وحكومته يتعاونان مع جماعات إرهابية إسلامية»، لافتة إلى أنه يتم تحسين تسليح مثل هذه الجماعات في سورية من قبل تركيا، وأضافت قائلة: «يعد ذلك بالطبع تطوراً مخيفاً». يشار إلى أن تركيا دعمت في الحرب بسورية الجماعتين الإسلاميتين «فيلق الشام» و«أحرار الشام»، لكن لا يتم تصنيف هاتين الجماعتين بشكل عام على أنهما جماعتان إرهابيتان.

وكانت هناك اتفاقات عسكرية على أقل تقدير بين هيئة تحرير الشام، وهي ميليشيا عسكرية مقربة من «القاعدة»، وبين تركيا، ولكن تم وضع هذه الجماعة قبل وقت قصير على قائمة الإرهاب من قبل تركيا أيضاً.

وقد بدأ أردوغان زيارته الرسمية الأولى لألمانيا، أمس، على أن تستمر ثلاثة أيام.

وانتقدت فاجنكنشت هذا التكريم الخاص للرئيس التركي، وقالت: «أرى أنه من الصائب الإبقاء على الحوار»، مستدركة بقولها: «لكنه أمر سخيف تماماً استقبال شخص يهدم في بلاده الديمقراطية ويؤسس ديكتاتورية إسلامية، بالسجادة الحمراء وبكل مراتب الشرف، فبذلك يتم تعزيز ظهر أردوغان». وأعربت اليسارية الألمانية البارزة عن رأيها أن تطبيع العلاقات بين ألمانيا وتركيا ليس متوقعاً، وقالت: «يمكن أن يكون هناك تطبيع فقط إذا تم تطبيع العلاقات داخل تركيا».

وأضافت قائلة: «إذا ظهر حالياً أن أردوغان يصوّب نهجه بشكل جدي، ويطلق سراح منتقدي نظام الحكم، وألا تكون هناك أي اعتقالات وحالات اضطهاد أخرى، فسيكون من المناسب بالتأكيد أيضاً تطبيع العلاقات مجدداً».