في حفل جوائز ايمي الاميركية

السجادة الحمراء.. من الأزياء إلى السياسة

جينيفر لويس كانت تدعم لاعب الكرة الأميركي كولين بعلامة نايك. أ.ب

تحولت السجادة الحمراء، التي توضع تحضيراً لتقديم جوائز الدراما التلفزيونية في أميركا، من مناسبة لعرض أحدث الأزياء وأكثرها جرأة، إلى منصة لإطلاق التصريحات السياسية قبيل تقديم الجوائز، هذا العام.

وكانت الممثلة الأميركية السمراء، جنيفر لويس، قد ارتدت قميصاً يحمل ماركة «نايك» دعماً للاعب الكرة الأميركي كولين كيبرنيك، الذي يقوم بحملة إعلانية الآن لماركة نايك للملابس الرياضية. وكان كولين اعتاد أن يجثو على ركبتيه خلال النشيد الوطني الذي يسبق المباراة، احتجاجاً على معاملة الشرطة الوحشية للأميركيين من أصول إفريقية. وقالت الممثلة لويس، وهي على السجادة الحمراء «ارتديت قميص نايك دعماً لكولين واحتجاجه ضد التمييز العنصري ووحشية الشرطة»، وأضافت «ارتدي نايك لأقول شكراً لك ياكولين، لأنك تقود المقاومة. ونحن بحاجة لأميركا متضامنة مع بعضها من جديد».

وظهرت سارة صوفي، زوجة المخرج جيسي بيرتس، الذي أخرج المسلسل الكوميدي «غلو» على السجادة الحمراء، وهي تحمل إشارة كتب عليها أوقفوا كافانو، وكتبت على ذراعها رقم «الكونغرس» الأميركي. وجاء هذا التصريح رداً على مرشح المحكمة العليا بريت كافانو، الذي اتهم بالاعتداء الجنسي على كريستين فورد، التي كانت زميلته في المدرسة الثانوية. وقامت منظمة «تايم اب»، وهي من أشهر الداعمات لحركة «أنا أيضاً»، التي تؤيد حق المرأة في الدفاع عن نفسها إزاء من يعتدي عليها، بعرض إشارة تقول «نعم نحن نصدقك يا كريستين فورد».