ميشيل أوباما تمارس الرياضة في الخفاء

صورة

شوهدت السيدة الأميركية الأولى السابقة، ميشيل أوباما، وهي تتصبّب عرقاً بعد ممارستها رياضة الركض في الجبال، خلال إقامتها في جزيرة مايوركا بإسبانيا، في ضيافة السفير السابق، جيمس كوستوس، صديق الأسرة. وحاولت أوباما التخفي عن الأنظار أثناء طوافها في الجزيرة، من خلال تغطية معظم ملامح وجهها بنظارة شمسية. وارتدت أيضاً قبعة بيسبول وسترة بلا أكمام مع غطاء رأس، وقميص رمادي فضفاض، مع سروال أسود وحذاء رياضي.

وترافق السيدة أوباما حاشية كبيرة من حراس الأمن خلال التنزّه، مع ما يصل إلى تسعة أشخاص يحيطون بها. ويعتقد أن أحدهم كان مساعداً لها خلال رحلتها إلى مايوركا العام الماضي. وبدا أن اثنين من أعضاء الحاشية يرتديان سترات واقية من الرصاص، تستخدم أحياناً لحمل الأسلحة وإخفائها. وتحظى السيدة أوباما وزوجها الرئيس السابق، باراك أوباما، بخدمة حراسة سرية لبقية حياتهما.

ويعتبر كوستوس صديقاً قديماً لأوباما، واستضافه هو وعائلته مرات عدة في مقر إقامته في بالم سبرينغز، بكاليفورنيا. وانتقل باراك وميشيل إلى منزلهما الساحر في الجزيرة، بعد تنصيب دونالد ترامب رئيساً في يناير من عام 2017. وجاءت السيدة أوباما إلى الجزيرة الصيف الماضي في الوقت نفسه تقريباً، وتم رصدها حول الجزيرة في سبتمبر.


السيدة أوباما جاءت إلى الجزيرة في الصيف الماضي في الوقت نفسه تقريباً، وتم رصدها حول الجزيرة في سبتمبر.