مصير المئات غير معلوم

مقتل 19 شخصاً بعد انهيار سد في لاوس

صورة

ذكرت وسائل إعلام محلية أمس، أن 19 شخصاً لاقوا حتفهم وأن أكثر من 3000 في حاجة إلى الإنقاذ، وذلك بعد انهيار سد في منطقة نائية في لاوس التي ليست لها منافذ بحرية.

ونقلت صحيفة «فاينتيين تايمز» الناطقة بالإنجليزية عن حاكم المنطقة قوله، إن أكثر من 3000 شخص «في حاجة إلى الإنقاذ» وإنه تم بالفعل إنقاذ نحو 2851 شخصاً، وقالت الصحيفة إنه تم العثور على نحو 19 قتيلاً.

وقال مسؤول حكومي، إن فرق الإنقاذ تبحث وسط ظروف جوية صعبة عن مئات المفقودين وعشرات الأشخاص، الذين يعتقد أنهم لاقوا حتفهم بعد انهيار السد.

وعرضت وسائل الإعلام الرسمية صوراً لقرويين وأطفال صغار وقد تقطعت بهم السبل فوق أسطح منازل غمرتها المياه، وظهر في صور أخرى قرويون يحاولون الصعود على متن مراكب خشبية للنجاة بأنفسهم في إقليم أتابيو في الجزء الجنوبي من البلاد.

وقال مسؤول كبير بحكومة لاوس، رفض نشر اسمه لأنه غير مصرح له بالتحدث إلى وسائل الإعلام، إن عشرات الأشخاص لاقوا حتفهم على الأرجح في حين أن مصير المئات غير معلوم بعد انهيار سد تحت الإنشاء لتوليد الكهرباء بالطاقة المائية يوم الاثنين.

وقال المسؤول عبر الهاتف «سنواصل جهود الإنقاذ اليوم، ولكن الأمر صعب للغاية. الأحوال الجوية صعبة جداً. لاقى عشرات الأشخاص حتفهم».

من ناحية أخرى، قالت رئاسة كوريا الجنوبية أمس، إن رئيس البلاد مون جيه-إن أمر بإجراءات من بينها إرسال فريق إغاثة طارئة لمساعدة ضحايا انهيار سد تشيده شركات كورية جنوبية في لاوس. وقال كيم إيوي-كيوم المتحدث الرئاسي في كوريا الجنوبية، خلال إفادة صحافية «أمر الرئيس بإجراءات صارمة من بينها إرسال فريق إغاثة طارئة مع تحري سبب الحادث إذ تشارك شركاتنا في بناء السد».

• فرق الإنقاذ تبحث وسط ظروف جوية صعبة عن مئات المفقودين وعشرات الأشخاص، الذين يعتقد أنهم لاقوا حتفهم بعد انهيار السد.